عضو مجلس ادارة غرفة السياحة عبد الكريم : أقدم اقتراحاً لوزارة السياحة بإطلاق حاضنة أعمال لرواد الشباب .. والاعتماد على السياحة الذكية للترويج والتسويق السياحي

الجماهير / عامر عدل

يعتبر عنصر الشباب العامل المؤثر في قوة أي مجتمع والمؤشر الحضاري له، فالدول المتحضرة تقاس اليوم بمدى اهتمامها ورعايتها للشباب فهم ثروة الوطن والذراع الثالثة للتنمية.
وللحديث عن فئة الشباب والشق المتعلق بعملها في الجانب السياحي وأهميته التقت الجماهير عضو مجلس ادارة غرفة سياحة المنطقة الشمالية الدكتور همام عبد الكريم حيث قال: إن الشباب المبدع لديه قوة ونظرة مختلفة في البحث عن الحلول والمشكلات بطريقة إبداعية ومبتكرة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية ولكن ما يحتاجه الشباب هذه الأيام الاحتضان والرعاية والاهتمام بأفكارهم وإبداعاتهم.
مبيناً أنه بقدر ما نقدم للشباب من اهتمام ورعاية فإننا نتمكن من توظيف طاقاتهم لصالح البلد، فمن حق الوطن أن يستفيد من إبداعات الشباب كما أن من حق الشباب المبدع على وطنه أن يهيئ له الأسباب والبيئة المناسبة ليبدع ويعطي وينتج.
إنشاء حاضنة أعمال لرواد الشباب
وبما ان الدكتور عبد الكريم على علاقة مباشرة مع جيل الشباب كونه لديه معهد للتدريب والعلوم السياحية فلقد ناشد وزارة السياحة باقتراح إنشاء حاضنة أعمال لرواد الشباب خاصة بقطاع السياحة لدعم الأفكار والمشروعات الإبداعية والابتكارية التي تخدم هذا القطاع الحيوي المهم وربط هذه المشروعات على سبيل المثال بلجنة خاصة أو مديرية معينة لاحتضانها والاهتمام بها كنوع من التحفيز والترغيب، إضافة إلى القيام ببرامج تدريبية لبلورة الأفكار الإبداعية المقدمة من الرواد الشباب وهذه يمكن تسميتها (مرحلة ما قبل الاحتضان) والتي يمكن أن تنتهي بمسابقات لاختيار أفضل الأفكار والنماذج المبدئية والتطبيقات التكنولوجية لقطاع السياحة ومن ثم دخولها في مرحلة الاحتضان( بعض المشاريع المتميزة يمكن أن يقدم لها تمويل ودعم مالي لفترة من الزمن ).
السياحة الذكية
كما طرح عبد الكريم فكرة تحديث آليات الترويج والتسويق لوزارة السياحة وخاصة حول استخدام التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية في التعريف والترويج لسورية وهنا يمكن أن تتلقى وزارة السياحة عشرات الأفكار الإبداعية والتطبيقات الذكية لهذا الغرض، باعتبار أن الدول تتنافس فيما بينها لتحتل موقعاً ومركزاً مهماً في عالم السياحة الذكية وذلك من خلال التطبيقات الذكية في منشآت المبيت والإطعام وأماكن الترفيه والخدمة بهدف إحداث قيمة مضافة للسائح أو الزبون.
في نهاية حديثه للجماهير قال عضو مجلس الادارة: إن إطلاق مشروع ريادة الأعمال للمشاريع السياحية ورعايتها من قبل وزارة السياحة سيؤدي إلى إعداد فئة جديدة من الشباب لديها رؤية جديدة قادرة على تطوير صناعة السياحة حاضراً ومستقبلاً وتمكنها من دخول سوق المنافسة والخروج بحلول وأفكار داعمة لتطوير السياحة السورية.
رقم العدد ١٦٢٨٥