صناعي حلبي يؤكد أن الالتزام باستمرارية التوريد وكمياتها من المازوت تساهم بتخفيض الأسعار

الجماهير - أنطوان بصمه جي

أوضح الصناعي محمود قشاش صاحب أحد الورش المتخصصة في مجال صناعة وتفصيل الجينز أنه بعد الإعلان عن تسعيرة المازوت الصناعي بسعر 1700 ليرة سورية لليتر الواحد من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وفي حال توفرها باستمرارية وبكميات تكفي الصناعي، فإن الانخفاض السعري الذي يحقق الصناعي ما يقارب 300- 400 ليرة في القطعة الواحدة في الأسواق المحلية.
وأضاف الصناعي قشاش أنه قبل صدور قرار تسعيرة المازوت كان الصناعي يشتري الليتر من السوق السوداء بسعر يتراوح بين 3400-3500 ليرة الأمر الذي ساهم بارتفاع سعر القطعة الواحدة.

وبين الصناعي قشاش لـ "الجماهير" أنه يستهلك ما يقارب 1200 ليتر من مادة المازوت في ورشته التي تحتوي على 10 ماكينة خياطة وتفصيل إضافة إلى وجود شودير بحجم صغير، مؤكداً أن يستعمل ما يقارب 50-60 ليتر من المازوت يومياً وذلك ينعكس بشكل مباشر على إجمالي سعر القطعة.
وكشف الصناعي قشاش أن تكلفة صناعة بنطال جينز رجالي ما يقارب 12 ألف ليرة سورية ويتم طرحه لتجار الجملة بسعر 13 ألف ليرة أي تحقيق ربح 1000 ليرة عن كل قطعة بعد عمليات التصنيع والهدر والتعب والصباغة إضافة إلى سعر القماش، مبيناً انه عندما تتم مساعدة الصناعي بتأمين المادة الأولية المتمثلة بمادة المازوت الداخلة في جميع حلقات انتاج وصناعة وتفصيل الجينز ينعكس بشكل مباشر على تخفيض الأسعار التي تصب في خانة المستهلك الذي يعد الهدف الأساسي لكل صناعي.

وبيّن أنه في الوقت ذاته أن الصناعي ليس بحاجة جرعة واحدة من كميات المازوت الصناعي، مؤكداً أن الوصول إلى انخفاض الأسعار في الأسواق المحلية يتوجب تأمين كميات كافية من مادة المازوت وبشكل مستمر، مؤكداً انه حصل على كمياته المخصصة من المازوت الصناعي المقدرة ب 800 ليتر شهرياً.