مجلس المدينة يتابع إخلاء المواطنين وهدم الأبنية المتضررة .. /100/ بناء في الكلاسة وبستان القصر بحاجة للإزالة

حلب ـ رضا الأحمد
يتابع مجلس مدينة حلب الأبنية الآيلة للسقوط في مناطق عدة حيث تم هدم بناء في منطقة بستان القصر مؤلف من عدة طوابق نظراً لعدم وجود جدوى لمعالجته وفقاً لما أشار إليه المهندس مهند درويش رئيس قطاع مركز المدينة .
ولف إلى أن الآلية التي يتم اتباعها خلال عملية الهدم تتم بطريقتين، الأولى إخلاء المواطنين من المبنى بشكل كلي بعد تأمين البديل للحفاظ على سلامة المواطنين وكذلك الأبنية المعرضة للانهيار والهدم، مشيراً إلى أنه يوجد أكثر من /100 / بناء خطير في منطقتي الكلاسة وبستان القصر حسب تقارير اللجان الفرعية، وقد تم معالجة أكثر من /15 / بناء وإعادة المواطنين إليها والعمل مستمر لمعالجة الأبنية الأكثر خطورة ويتم التركيز على الأبنية المجاورة للمدارس ودور العبادة نظراً للكثافة السكانية.


وأضاف درويش: خلال اليومين الماضيين تم إخلاء /20/ عائلة من الدور العربية وتم تأمين مسكن لهم في منطقة هنانو والعمل جار على جبهتين جزء يتعلق بإزالة الخطورة عن بعض الأبنية بغية إعادة السكان إليها والآخر الإخلاء الكلي للأبنية وهدمها تحديداً في منطقة المغاير نظراً لتوضعها على كهوف تشكل خطورة على البناء القائم .
جدير ذكره أن مجلس المدينة أبرم عقداً بقيمة / 350 / مليون ليرة سورية مع شركة الطرق والجسور بغية هدم الأبنية الخطرة، واللافت حصول الشركة على آلية هدم متطورة تساهم في إنجاز العمل بسرعة وهذه سابقة في مجال توفير هكذا نوع من الآليات كما علمنا أيضاً أن الحكومة قد استوردت /3/ آليات من هذا النوع والعمل جار لتوفير أعداد أخرى لتغطية المدن التي طالتها يد الإرهاب وستكون تحت تصرف الشركة العامة للطرق والجسور .
ت ـ جورج أورفليان

رقم العدد 15581