" اليمن تاريخ ومقاومة " في ملتقى البعث للحوار بالجامعة .. شعب تحدى الإرهاب ورفض الانسلاخ عن نسيجه العربي وحافظ على تاريخه العريق

الجماهير – حسن العجيلي
تلازم النضال في مواجهة قوى الإرهاب التي تستهدف الأقطار العربية وخاصة في سورية واليمن هو ما أكد عليه الحضور في ملتقى البعث للحوار الذي أقامه فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي بعنوان " اليمن تاريخ ومقاومة " على مدرج الدكتور دريد الخطيب بكلية الاقتصاد.
ولفتت رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام في فرع الجامعة للحزب فاطمة عجور إلى أهمية تسلح الشباب بالفكر والوعي الوطني لمواجهة التحديات التي تفرضها الحروب الإرهابية التي تشنها دول الغرب والتي تستهدف حضارتنا وقيمنا ووجودنا العربي، مؤكدة أن قوى الإرهاب لم تستهدف سوى دول المقاومة لتثنيها عن مواقفها في دعم الوحدة العربية والقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
بدوره الدكتور جمال جمول أوضح أن ما يحدث في اليمن اليوم كإرث تاريخي وتأريخي وحضاري هو استهداف لليمن كدولة توالت عليها حضارات عربية عدة في حين أن بقية شبه الجزيرة العربية لم يكن فيها على مر التاريخ سوى قبائل متناحرة لا وجود لها في التاريخ الحقيقي للدول والحضارات.
وأضاف الدكتور جمول: إن اليمن بموقعها الجغرافي كان لها دور متميز منذ العهد البيزنطي كما لعبت اليمن دوراً محورياً في العصر النبوي والراشدي مروراً بالأموي والعباسي حتى عصرنا الراهن من خلال الموقع الجغرافي والبنية السكانية والأصول الحضارية.

وتساءل الدكتور جمول: لماذا اليمن؟ ليجيب بأن الموقع الحساس والمهم لليمن جعله مطمعاً أكبر من حجم الثروات النفطية التي يعتقد البعض أنها هي الهدف في شبه الجزيرة العربية، وأن موقع اليمن يسمح له بالتحكم بالحركة بين القارات الثلاث، يضاف إلى ذلك مواقف اليمن العروبية ورفض شعبه الانسلاخ عن نسيجه العربي وحفاظه على تاريخه العريق.
من جانبه أشار الدكتور أحمد معروف إلى أن اليمن وبالرغم من كل ما تعرض ويتعرض له بقي محافظاً على خطه العربي وبقي الشعب اليمني الشقيق مناصراً للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
واستعرض الدكتور معروف حجم الاعتداءات الإرهابية التي تعرض لها اليمن من قبل ما يسمى دول التحالف بقيادة السعودية وما خلفته من أضرار موثقة في البنى التحتية والمنشآت المدنية والمباني الأثرية، مضيفاً: إن نهج النظام السعودي كان دائماً زرع الفتنة بين القبائل والعمل على إفشال المشاريع القومية والعربية.
حضر الملتقى حشد من أساتذة وطلاب الجامعة والمهتمين.
رقم العدد 15877