في ظل توقعات تفوق الـ/ 250/ ألف طن ...غداً تبدأ عمليات تسويق القمح إلى مراكز مؤسسة الحبوب

الجماهير/ محمد الاحمد


في ظل توقعات تفوق الـ/ 250/ ألف طن من القمح في المناطق الآمنة افتتحت مؤسسة الحبوب مراكزها لاستلام محصول القمح من الأخوة الفلاحين ، ومع رفع سعر شراء كيلو القمح الواحد من /225/ إلى / 400/ ليرة سورية أصبح هناك حافز لدفع الفلاحين إلى تسويق محصولهم إلى مراكز تسويق الحبوب ، بعيداً عن المتاجرة والتهريب.
واعتباراً من يوم غد الثلاثاء في الثاني من حزيران تستقبل مراكز مؤسسة الحبوب الأقماح المسوقة من الأخوة الفلاحين وذلك على مبدأ الدور المسبق منعاً للتجمعات، وبموجب البطاقة الشخصية.
وبين مدير فرع السورية للحبوب عبد الجليل حردان أن المؤسسة جهزت سبعة مراكز من كافة النواحي الفنية والإدارية وقبابين وكاميرات وسيور ناقلة بهدف استقبال الموسم بيسر وسهولة ، لافتاً إلى أنه تم تجهيز مركزين لاستقبال القمح الدوكمة وهما / هنانو وتل بلاط / باستطاعة يومية / 1200/ طن منها / 900/ في تل بلاط و/ 300/ في هنانو ، موضحاً إلى أنه تم كذلك تجهيز خمسة مراكز للمشول وهي / بردة – جبرين - تل السوس – جب ماضي – مسكنة/ .
ولفت حردان إلى أنه تم هذا الموسم تخفيض نسبة الإجرام والشوائب إلى 16% بدلاً من 20% الموسم الماضي ما ينعكس إيجابا على جودة الطحين وبالتالي رغيف الخبز، واستمرار تأمين التغذية الكهربائية لجميع المراكز خلال فترة الاستلام ، والسماح بتسويق المحصول بموجب البطاقة الشخصية بغض النظر عن شرط شهادات المنشأ المطلوبة من الفلاحين ، وتم تشكيل لجنتين للتسويق إضافة للرقابة الداخلية لمتابعة العمل في المراكز ولجان الاستلام .
أما عن بيع أكياس الخيش فقد أشار مدير فرع السورية للحبوب إلى أن أكياس الخيش متوفرة وقيمة الكيس الجديد ألفي ليرة فيما المستعمل بألف ليرة ويتم إعادة قيمة الكيس للفلاح بعد تسويق محصوله واستلام قيمته، منوهاً بأن اللجنة الفرعية لتسويق المحصول اتخذت قراراً بأن يتم التسويق بموجب الدور المسبق على أن يسجل المزارع في المركز الذي يريد التسويق فيه بسجل خاص بالدور مصدق من رئيس المركز ومدير الفرع ورئيس اللجنة الفرعية للتسويق ، ويتم تسليم قيم المحاصيل بعد / 48/ ساعة من عملية التسويق عن طريق قوائم الشراء في فروع المصارف الزراعية المتواجدة في المحافظة.
ولفت حردان إلى أن هناك صعوبات في عمليات التسويق تتمثل في عدم وجود صوامع وصويمعات في المحافظة لتخزين المنتج وبالتالي المؤسسة مضطرة لاستلام المحصول دوكمة وتحويله مباشرة إلى المطاحن وهذا ما يحدث اختناقات في المطاحن ويؤثر على نوعية الطحين.
أما عن عمليات تنزيل وتحميل المحصول فأوضح مدير فرع المؤسسة أنه تم التعاقد مع نقابة عمال العتالة في جميع المراكز بسعر / 500/ ليرة سورية للطن الواحد سواء تحميل أو تنزيل.
رقم العدد 15059