مصرف التوفير ... تقيد بالتدابير الاحترازية لمنع الازدحام ... حجم الايداعات حتى تاريخه أكثر من ٨ مليار ليرة

الجماهير - رفعت الشبلي

بينت المهندسة هيفي محمد مدير فرع مصرف التوفير بحلب أنه وبسبب جائحة كورونا تم تنظيم الدخول إلى المصرف بحسب التعليمات الناظمة التي صدرت من الإدارة العامة بمعدل كل ١٠ أشخاص وذلك من أجل تقليل الازدحام داخل المصرف ، الأمر الذي يجعل الازدحام خارج بناء المصرف ظاهرا للعلن .
كما بينت المهندسة هيفي أن من أكثر الصعوبات التي يعاني منها مصرف التوفير هو نقص العاملين ، حيث يبلغ عدد العاملين ٢٥ موظفاً بعد أن كان ٨٠ موظفاً قبل الأزمة.
و أوضحت أن الخدمات التي يقدمها المصرف هي الايداعات و السحوبات و القروض ، حيث بلغ حجم الايداعات حتى تاريخه نحو ٨ مليار و ٧٠٠ مليون ليرة سورية ، في حين وصلت قيمة السحوبات نحو ٨ مليار و ٩٠٠ مليون ليرة سورية ، و قروض ممنوحة حتى تاريخه ٤٩٤ قرضاً خلال هذا العام ، موضحة أنه تم إيقاف القروض بناء على التعليمات الصادرة عن الإدارة العامة.
ومن الخدمات التي يقدمها مصرف التوفير أيضا بينت المهندسة هيفي أنه يوجد نظام حوالات فوري بين فروع المصرف بباقي المحافظات وهي لا تحتاج الى فتح حساب لا من المرسل و لا من المرسل إليه ، حيث يتم تسليم المبلغ فوراً للشخص المرسل إليه الحوالة .
كما بينت أنه يحق لكل مواطن سوري فتح حساب حتى وإن كان من الأطفال تحت سن ١٨ سنة بوصاية والده ، وفي حال غياب الأب فالأمر يحتاج إلى أمر من القاضي بالوصاية الشرعية .
وعن عدم وجود فرع آخر بحلب أشارت مديرة المصرف إلى أن المركز الرئيسي للمصرف كان منطقة باب جنين و بسبب الأعمال الإرهابية تم تخريب المبنى و نعمل على إيجاد دراسة للبناء من تكلفة و إعادة إعمار.
هذا و تنوه " الجماهير " أنه وفي عددها رقم ١٦١١٤ تاريخ ٢٦ / ٧ / ٢٠٢٠ تم نشر مادة توضح موقف الصحيفة من التأخير الصادر من إدارة المصرف لإعطاء هذه المعلومات لأكثر من شهر .
رقم العدد ١٦١١٧