فاعل الخير في المجتمع

 

الجماهير / بقلم: الشيخ الدكتور ربيع حسن كوكة

أحدهم كان يعمل في وظيفة مرموقة في دائرة من دوائر الدولة حدثني عن حادثةٍ جرت معه مفادها: أن رجلاً مُسناً أتى لتسيير بعض شؤونه في هذه الدائرة فقام قريـبي بمساعدته وسيّر له معاملته على الوجه الأمثل وبالسرعة القصوى تقديراً منه لسنِّ ذلك الرجل، ولما أنهى المعاملة وسلّمها للرجل المُسن أراد الأخير أن يمنحه مبلغاً من المال، فقال له يا عم إني ساعدتك احتراماً لسنّك لا طمعاً بعطيّتك، ورفض أخذ عطيّته، نظر إليه الرجل المسن مندهشاً وقال: فعلاً يا بني كما يُقال ( إن خليت خربت)، وأردف قائلاً: سأخبرك ماذا يُقال عن أمثالك في هذه الأيام فلا يكن في صدرك غضبٌ مما أقول، يُقال عن أمثالك من الموظفين في الدوائر الحكومية بـ (بغشيم الدائرة) لأنهم يعملون ولا يلتفتون للمكاسب الإضافية، عندما أنهى قريبي قصته ضحك وضحكنا معه، لم يتسنى لي أن أقول له: بل أنت أميرُ الدائرة ومحرِّكها الفاعل، نسأل الله أن يُكثر من أمثالك في سائر مجالات الحياة، فإن أمثالك هم جنود الله في أرضه يعينون الناس على قضاء الحوائج، ويدخلون إلى قلوبهم السرور، فطوبى لكم بُشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال:( من نَفَّسَ عن أخيه كُرْبَةً من كُرب الدنيا نَفَّسَ الله بها عنه كُرْبَةً من كُرَبِ يوم القيامة، ومن يسَّر على مُعْسِرٍ يسَّر اللهُ عليه في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ) رواه مسلم.
أردتُ أن أتخذ من هذه القصة مدخلاً لأُذكِّر الناس بفعل الخير غير المأجور في الدنيا، ولكنه ذُخرٌ لصاحبه في الآخرة، فهو الرصيد الأساسي الذي يفوق العبادات الأُخرى. يقول الله تعالى في القرآن الكريم:{فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} [الزلزلة: 7-8]
بل أُريد أن أُذكر مَنْ على رأس عمله ممن يتقاضون مقابله أجراً أن يقوم به لا أن يركن للتكاسل والتباطؤ الذي لا يُحرّكه إلا الرشوة أو الإكرامية بتسميتها الأُخرى التي تروق لأهلها.
ولا يقولَنَّ إنسان بأن الصلاح والالتزام وفعل الخيرات أصبح سمةً شاذة في المجتمع وكأن قيامةً قائمة فلا أحد يعبأ بأحد، ففعل الخير لا ينبغي أن يتوقف ومصداق ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها) رواه أحمد. هذه الفسيلة؛ الغرسة الصغيرة تمثل فعلاً للخير في أحلك وأصعب الظروف فإن استطعت أن تفعله رغم كل الموانع فلتفعله.
ثم إنه لا يصحُّ القول بأن ظلمة الفساد قد عمَّت وأن وردةً لا تُشكِّلُ ربيعاً، فلنحرص على رعاية براعم الخير، ولنُظْهِر نور الصلاح في ظلمة الفساد وسوف نرى إشراقاً وربيعاً ولو بعد حين، وعموماً وفي كل الأحوال سيكون السعيُ مشكوراً.
وكما قال الشاعر الحُطيئة:
من يفعل الخير لا يعدم جوائزه...
لا يذهب العُرْفُ بين اللهِ والناسِ

أذكر أني قرأتُ قولاً لفيلسوف الصين كونفوشيوس يمنحُ لهذه الحالة الإنسانية حَلاً حين قال: (بدلاً من أن تلعنَ الظلمةَ التي تجلس بها أوقد شمعةً وأنرْ مجلسك). لذلك كان لزاماً على كلّ من يقدر على فعل المعروف أن يعجل به خشيةَ فواته، ويبادر به في حال مقدرته قبل أن يكون عاجزاً عن فعله. ولا يُضيع الوقت في التذمر من واقعه بل يسعى في التحسين ما استطاع إلى ذلك سبيلاً.
وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : "المعروف أفضل الكنوز وأحصن الحصون لا يُزَهِّدَنَّكَ فيه كُفر من كَفر – أي نكرانه- فقد يشكرك عليه من لم يستمتع منه". فأكرم بفعلٍ يُفرزُ هذه النتائج وإن جحده الناس، فهو عظيمٌ وإن قوبل بالنّكران، ثمينٌ وإن زهد به الإنسان، يكفيه أنه ديدنُ الطيّبين، ونهج المؤمنين، وسلوك المصلحين.
إن فعل الخير في مجتمع الأخيار يثمرُ حُباً، وفي مكان الأشرار يثمرُ أمناً، كالماء الجاري إن لم يسقِ يُنظّف، وإن لم يشفِ يُخفف.
نسأل الله تعالى أن يزيد من فاعلي الخير ويُصلح أهل الفساد في كل بقاع الدنيا لا سيما الوطن، واعلموا يا أيها الفئتين أن رب السموات والأرض أخبر أنه:{ إليه يصعدُ الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه}[فاطر:10] وكل سيُجزَى بعمله في الدنيا قبل الآخرة.
رقم العدد ١٥٨١٦