قانون قيصر بين اﻵلام والآمال ..

الجماهير / بقلم المحامي سمير نجيب

شهد أواخر القرن الماضي متغيرات دولية جراء تعاظم نفوذ دول كبرى ونسج تحالفات اقليمية ودولية اقتصادية او عسكرية هددت استمرار نفوذ وهيمنة الامبريالية الامريكية على دول العالم مما دفع الادارة الامريكية الى اتخاذ اجراءات واصدار قوانين ومشاريع لضمان استمرار هيمنتها على العالم خلال القرن الواحد والعشرين ومن يريد ان يهيمن على العالم عليه ان يسيطر على منطقة الشرق الاوسط وبالقلب منها وطننا العربي كسوق وثروات وموقع جغرافي متميز فكان لا بد من اعادة هيكلته وصياغته بما يتلاءم مع مصالح هذه الادارة وما مشروع الشرق الاوسط الجديد او الكبير الذي قدمته كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية الاسبق الا تجسيدا لهذه الرؤية فبدأ التخطيط والتنفيذ لهذا المشروع بالمنطقة تحت مسمى " الربيع العربي" فنجحت في بعض الدول العربية وخاصة منها المرتبطة اساسا مع سياسة هذه الادارة " تونس ومصر نموذجا "وانتقلت بعد ذلك بالتآمر والعدوان على سورية احد اهم اعمدة دول المنطقة لما تمثله سورية من موقع جيو سياسي هام ولتعارضها مع سياسة الهيمنة الامريكية بالمنطقة ولاعتبارات اخرى وطنية وقومية ايضا فبدأ تنفيذ المؤامرة عليها في آذار عام 2011 حتى اخذ شكل العدوان العسكري ان كان مباشر او غير مباشر بأدواتها الارهابية ولكن بعد فشل هذا العدوان العسكري من تحقيق اهدافه بفضل صمود الشعب وبسالة وتضحيات الجيش وحكمة وشجاعة السيد الرئيس بشار الاسد ودعم الحلفاء والاصدقاء انتقل شكل العدوان الى البعد الاقتصادي اضافة لاستمرار العدوان العسكري فأصدرت الادارة الامريكية قانون "قيصر" والذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 17 حزيران من العام المنصرم وهو سمي بالشكل زورا وتضليلا قانون حماية المدنيين في سورية لكنه بالجوهر هو قانون معاقبة الشعب السوري لصموده وتضحياته وثباته ووقوفه الى جانب جيشه وقيادته اعتقادا من مصدري هذا القانون الظالم بأن الشعب العربي السوري سيخضع ويستسلم متجاهلين بان شعب صمد وواجه الارهاب وانتصر عليه لا يوجد في قاموسه وتاريخه معنى للاستسلام فها هو الشعب السوري رغم اﻵلام الذي يعاني منها جراء هذا القانون الجائر الا انه انتصر للحق والارادة والعزة والكرامة والشموخ وكله ايمان وأمل بأن من استطاع أن يهزم العدوان العسكري البربري لهو قادر أن يهزم العدوان الاقتصادي ..فشعب يعيش لأمل افضل حكما سيهزم اﻵلام وينتصر عليها .
رقم العدد 16282