الإستراتجية الروسية

 

بقلم || سعيد فارس السعيد

صبرت روسيا أكثر من ثمان سنوات مضت على تحمل الإعتداءات النازية في اوكرانيا ومحاولات الغرب وامريكا بالنيل من الأمن الوطني والقومي لروسيا ومحاولات تسليح أوكرانيا وايجاد مختبرات بيولوجية لأسلحة الدمار الشامل في اوكرانيا لتجعلها رأس حربة بوجه روسيا وبخاصرتها لحين الانقضاض على روسيا ..

مما جعل القيادة الروسية تتخذ قرارا تاريخيا وشجاعا بالدفاع عن النفس من خلال عملياتها العسكرية باستهداف وتدمير كل المواقع العسكرية الأوكرانية ولتجعل أوكرانيا خالية من القوى النازية ومنزوعة السلاح ودولة حيادية .

بهذه الحالة تكون روسيا قد فرضت السلام بالقوة كما تفرض تأمين سلامة مصالح الدول الأوروبية وسلامة مصالحها بآن واحد وهذا ما تعارضه الولايات المتحدة الامريكية لتبقي اوروبا تحت مظلتها وكذلك لتبقى امريكا القوة العظمى الوحيدة في العالم .

* لم ينتبه الكثيرون لما أعلنه بوتين من اهداف للعملية العسكرية التي بدأها في اوكرانيا لذلك هم يستغربون الآن ما الذي يحصل...!؟
لماذا لم تدخل قواته للمدن الرئيسية الكبرى..!؟
لماذا لا يزال القتال مستمراً ..

لماذا لم يشارك الناتو بشكل مباشر في المواجهة..!؟

وإليكم الاجابة:

١- روسيا لم تغزو ولا اجتاحت ولا تخوض حربا ضد اوكرانيا.
٢- روسيا ليست اميركا حتى تدمر كل شئ في طريقها وتقتل كل من يعترضها من مدنيين وعسكريين كما حصل في افغانسان والعراق وسورية وليبيا .

٣- روسيا دخلت لتحقق التالي:

- نزع سلاح الحكم النازي الاوكراني.
- تصفية جيوشه الميليشياوية .
- قصف وتدمير وتصفية كل ما بناه وانشأه الاميركان او الناتو من منشآت أو معدات وضعت لتشعل الحرب ضد روسيا ،
فلو لم يستعجلها بوتين بعملياته الخاصة.
لكان العدوان الغربي على روسيا انطلاقا من اوكرانيا مبيتا وأكيدا .

- منع اوكرانيا من الانضمام للناتو وعليها الاعلان انها دولة حيادية.

- اعتقال كافة النازيين الجدد بمن فيهم زعيم العصابة الرئيس زيلينيسكي (ما لم يفر بمساعدة الاميركان) وتقديمهم للمحاكمة.
--تفكيك وترحيل القواعد النووية الاميركية من دول الاتحاد السوفييتي واوروبا

*وما برج الاتصالات الذي تم ضربه في كييف الا عبارة عن النقطة ٧٢ من المخابرات العسكرية الاوكرانية التي تعمل بمثابة محطة استخبارات لدى النازيين الجدد باشراف المخابرات الاميركية..

* وعليه فان بوتين لا يلتفت لردود الافعال وهو يدير عملياته في اوكرانيا وانما ماض بها حسب الخطة الموضوعة .

روسيا اذن:
تخوض، وتدير في اوكرانيا ثلاثة "حروب":

١- الدفاع عن نفسها وعن امنها الوطني والقومي من حرب كانت تعد ضدها، اي احباط ما كان يخطط لها انطلاقاً من اوكرانيا.

٢- نزع الطابع النازي من الدولة الاوكرانية وأي شكل من اشكال التسلح الهجومي.

٣- ضرب وتدمير كل ما بناه الغرب واميركا في اوكرانيا.

-- باختصار:
بوتين يمنع تشكل رايخ ثالث
جديد كانت اوكرانيا مسرحاً له ، ومنع قيام حرب عالمية ثالثة .