قضايا وآراء

بلا مقدمات...افلاس بنوك أم نظام اقتصادي ؟! لايكاد يمر يوم إلا وتتناقل فيه وسائل الاعلام خبراً عن افلاس عدة بنوك في الولايات المتحدة وإذا كان عدد البنوك التي اعلنت افلاسها قد بلغ ومع نهاية العام الماضي حوالي 140 بنكاً فإن عدد البنوك التي اعلن
اسرائيل تنتهك المقدسات لجأت الحكومة الصهيونية العنصرية برئاسة نتنياهو إلى اقتراف فعل لصوصي شنيع فاق كل التصورات وتجاوز في بشاعته كل الجرائم البشعة التي استهدفت تدمير الهوية العربية الفلسطينية والتراث الاسلامي
بلا مقدمات...الأبرياء ..حصاد التحالف يؤكد المراقبون الذين يتابعون عمليات قوات التحالف المشتركة وغير المشتركة في أفغانستان ان هذه القوات لم تستطع حتى الآن ورغم التهويل الإعلامي والذي تزامن مع الحشود العسكرية قبل انطلاق عمليتها الأخيرة أ
الدمار والقتل الجماعي في عصر جديد! لا يدرك الضحايا على كوكبنا الأرضي ولا حتى المراقبون طبيعة ما يحدث, بل ولا يملكون تفسيراً في الغالب إزاء التطور المرعب الذي يطرأ على الجيل الجديد من الأسلحة الفتاكة فبعد الحرب النووية وتطبيقاتها
الملف النووي الإيراني ...تداعيات وآفاق اشتد أوار الحرب الكلامية والإعلامية في الأيام القريبة المنصرمة بين إيران والمعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.
من واقع السياسة... اغتيال المبحوح ...جريمة إسرائيلية من خلف القناع ماتزال أصداء العملية الإرهابية التي نفذها عملاء الموساد باغتيال أحد أفراد المقاومة الفلسطينية تأخذ أبعاداً كبيرة وخاصة بعد كشف حقائق جديدة تؤكد تورط الموساد واستخدامه جوازات سفر أوروبية مزورة..
الاتجاه نحو الأمم المتحدة لكشف الشعارات والأقنعة المزيفة ليس غريباً على من يقم بسياسة التطهير العرقي وارتكابه جرائم ضد الإنسانية بحق شعب كامل ويبني أكبر سجن عرفه التاريخ وبداخله أكثر من مليون ونصف إنسان يحرمهم من أدنى متطلبات الحياة ويقتل ويعتقل العشرات م
حدث الأسبوع ...جرائم تسجل باسمكم .. لماذا؟! منذ ثلاثينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا لم تتوقف عمليات الاغتيال بحق القادة الفلسطينيين الذين قادوا ثورات وحركات المقاومة ضد الاحتلال البريطاني وتآمره الفاضح مع الصهاينة, ويقاومون هذا الكيان الاست
حدث الأسبوع ...من الآخر..؟ وكأن السيد أوباما لم يدرك بعد أن التصريحات لاتغني ولاتسمن من جوع وتبقى مجرد كلمات تطلق في الهواء وفي أحسن أحوالها مجرد ذر للرماد في العيون خصوصاً إذا كانت من تلك النوع الذي يصمغ الآذان نتيجة التكرار
قنبلة باكستان ... والهدف المؤجل نهاية عام 1998 اعلنت اسلام آباد دخولها نادي الدول النووية إثر إجراء تجربتها النووية التي كللت بالنجاح ومنذ ذلك الوقت مازال الغرب ينظر بعين الريبة إلى هذه الدولة التي سرعان ماوضعت في دائرة الاستهداف

الصفحات