عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة

سانا - الجماهير

تواصلت اليوم عمليات عودة عدد من العائلات المهجرة عبر ممر أبو الضهور بريف إدلب وتوجههم إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة التي باتت بتضحيات الجيش العربي السوري خالية من الإرهاب والإرهابيين.

 وذكر مراسل سانا من ممر أبو الضهور أن الجهات المعنية قامت باستقبال الأسر العائدة وتقديم وجبات طعام ومساعدات إغاثية وخدمات طبية وتسهيل إجراءات العودة عبر إنجازها في زمن قصير حيث تابعت كل أسرة من الأسر القادمة رحلتها الى منازلها لتبدأ بممارسة حياتها الطبيعية.

 

 وأشار المراسل إلى أن العائلات سلكت ممر أبو الضهور الذي أمنه الجيش العربي السوري قادمة من مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية في مدينة إدلب وريفها مصطحبة معها معداتها الزراعية والمنزلية ومتجهة إلى قراها وبلداتها بعد دحر الإرهاب عنها.

 ولفت عدد من الاهالي العائدين إلى رغبة الكثير من العائلات في العودة إلى قراها وبلداتها رغم محاولات الإرهابيين إدخال الخوف الى قلوبها بشتى الطرق لمنعها من العودة منوهين بتضحيات الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمن والاستقرار إلى قراها التي اضطروا إلى مغادرتها بفعل الإرهاب والإقامة مؤقتاً ضمن مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية التي مارست بحقهم وحق باقي العائلات مختلف الجرائم وعاملتهم أسوأ معاملة.

 وكان الآلاف من أبناء أرياف حلب وإدلب وحماة المحررة من الإرهاب عادوا خلال الفترة الماضية إلى قراهم وبلداتهم وهم اليوم يمارسون حياتهم الطبيعية ويعملون في أراضيهم التي حاول الإرهاب حرمانهم منها.