ورشات من كل القطاعات تنتشر في شوارع حلب لإعادة الألق للمدينة

حلب-سانا- الجماهير
زوار مدينة حلب بعد عامين من تحريرها يفاجؤون بحجم الأعمال التي تنفذ في جميع القطاعات والورشات المنتشرة في جميع شوارعها التي تعكف على إعادة تأهيل ما دمره الإرهاب وصيانة واستبدال شبكات الهاتف والصرف الصحي وخطوط المياه.
جهود مكثفة تبذلها مديريات الخدمات في المحافظة لاستكمال تنفيذ مشاريع خدمية في أكثر من قطاع منها مشاريع جديدة وبينها مشاريع صيانة لإعادة الحياة الطبيعية للمدينة وضواحيها.
اتصالات حلب تعمل بعد إعادة تأهيل مركز خدمات هاتف الأنصاري الذي كان مدمرا على مد شبكات جديدة بين المركز وبعض المناطق المحيطة.
وأوضح رئيس دائرة التنفيذ في مديرية الاتصالات المهندس أنور رهوان أن المشروع يشمل تمديد 9 كوابل رئيسية بسعة 1800 خط تخدم مناطق نزلة الزبدية والمستوصف والسوق وكورنيش الإذاعة.
رئيس دائرة التشغيل في اتصالات حلب المهندس سامر هيطلاني أشار إلى أن إجمالي سعة المركز يبلغ 70 ألف رقم موزعة على نطاق كبير وقال: “منذ نحو خمس سنوات تم ربط ربع سعة المركز مع مركز الجميلية والربع الثاني مع مركز هاتف الحمدانية وحاليا تمت تهيئة المركز بشكل جزئي من قبل لجنة إعادة الإعمار وجهز بتقنية اي ام اس الحديثة بعدد خطوط 36 ألف رقم بينها 19 ألف رقم مع بوابة انترنت والباقي خطوط هاتف نفذ منها حتى الآن 2500 رقم.
وفي منطقة بستان القصر توقفنا عند مشروع لاستبدال شبكة الصرف الصحي في المنطقة ينفذ من قبل المؤسسة العامة للإسكان العسكري.
المشرف على تنفيذ المشروع فهد حاج أحمد أوضح “إن العمل جار لاستبدال خطوط الصرف الصحي في المنطقة بطول 3400 متر كمرحلة أولى واستبدال القساطل القديمة بقساطل أحدث من نوع بولي اتلين” لافتا إلى أن المشروع يتضمن مراحل أخرى ضمن بستان القصر لاستبدال كامل شبكة الصرف الصحي القديمة.
وفي مجال المياه تعمل المديرية العامة لمياه الشرب على تنفيذ العديد من المشاريع في المدينة منها مشروع تمديد خط مياه بقطر 600 مم يبدأ من محطة تشرين بالزهراء مرورا بالمدينة الجامعية والفرقان والكرة الأرضية وصولا إلى نزلة الحريري حتى خزان الفيض.
مدير عام المؤسسة المهندس كفاح لبابيدي بين أنه تمت المباشرة بالمشروع منذ نحو شهرين بقيمة عقدية 360 مليون ليرة ومدة القعد 6 أشهر موضحا أن المشروع ينفذ ضمن خطة الطوارئ للمؤسسة.
لبابيدي أشار إلى وجود مشاريع أخرى تنفذها المؤسسة خارج المدينة منها تركيب مضخات في محطة المعالجة بالخفسة استطاعة كل واحدة 4500 متر مكعب في الساعة وحاليا هي قيد التجريب وقريبا ستوضع في الخدمة مؤكدا أن هذا المشروع يسهم في زيادة إجمالي المياه الواردة إلى حلب وهناك مشروع لإعادة تأهيل غرف الزيادة على طول قنوات الجر من الخفسة حتى مدينة حلب لمنع تسريبات المياه ومنع التعديلات على قنوات الجر.