موسكو: الإرهابيون في إدلب يواصلون تخزين مواد سامة

موسكو-سانا
أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الإرهابيين في إدلب يواصلون تخزين مواد سامة ويحضرون لـ”هجوم كبير” داعية النظام التركي إلى الوفاء بالتزاماته بموجب اتفاق سوتشي حول تخليص المحافظة من الإرهاب.
وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي في موسكو اليوم: “الخارجية الروسية لفتت الانتباه إلى تقارير إعلامية أشارت إلى نقل الإرهابيين حاويات من غاز الكلور إلى إدلب” مضيفة: إن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى يخططون “لهجوم كبير على إدلب”.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد في وقت سابق أن وجود إرهابيي “جبهة النصرة” في إدلب ينافي اتفاقية سوتشي مشيراً إلى أن موسكو لن تقبل ببقاء بؤرة الإرهاب في هذا المنطقة على الدوام.
ودعت زاخاروفا النظام التركي لتنفيذ التزاماته في إطار اتفاق سوتشي حول تخليص إدلب من الإرهابيين في إشارة إلى عدم تنفيذ هذا النظام التزاماته التي تعهد بها بموجب الاتفاق.
وقالت زاخاروفا: “نعول على أن يكثف الأتراك نشاطهم والوفاء الكامل بالالتزامات التي أخذوها على عاتقهم في إطار اتفاقات سوتشي في الـ17 من أيلول الماضي”.
ويواصل النظام التركي دعمه التنظيمات الإرهابية في سورية ولا سيما في إدلب حيث كشفت مصادر أهلية أمس عن قيام سلطات هذا النظام خلال الأيام القليلة الماضية بتهريب نحو 1500 إرهابي بمساعدة وسطاء أتراك وإشراف ميداني مباشر من عناصر “الجندرما التركية” التابعة للجيش التركي إلى إدلب.
رقم العدد 15582