عمال الصناعات الكيماوية والخفيفة يعقدون مؤتمرهم السنوي .. تشكيل لجنة للاستفادة من المنتج المتراكم في شركة زجاج حلب

حلب / الجماهير
اختتمت النقابات العمالية عقد مؤتمراتها السنوية ، حيث عقدت نقابة عمال الصناعات الكيماوية والخفيفة مؤتمرها السنوي الخامس لهذه الدورة على مدرج اتحاد عمال المحافظة .
وتركزت المداخلات على ضرورة إعادة بناء المعامل والشركات وتجهيز الآلات المتضررة والمحافظة عليها ، وتشكيل لجنة لوضع آلية للاستفادة من الإنتاج المتراكم في شركة الزجاج ، وإلزام القطاع العام باستجرار المنتجات البلاستيكية من مستودعات الشركة وتغذية المعمل بالتيار الكهربائي وعدم الموافقة على أي رخصة تتعلق بالصناعات الكيماوية والخفيفة إلا بعد أخذ تأشيرة مكتب النقابة وذلك حفاظاً على حقوق العمال في القطاع الخاص وتحسين الوضع المعاشي للعمال وإعفاء رواتبهم من ضريبة الدخل وتشميل عمال القطاع الخاص بالضمان الصحي .
وتحدث رئيس مكتب العمال والاقتصادي الفرعي عماد الدين غضبان فأكد على أهمية هذه المؤتمرات النقابية كونها محطات سنوية لتقييم وتقويم العمل لتعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات، مبيناً أن العمال بكافة شرائحهم صمدوا وتحدوا الإرهاب وانتصروا عليه وهم الجيش الرديف للجيش العربي السوري ، لافتاً إلى أن صمودهم هذا ومتابعة عملية الإنتاج أكبر مساهم في صناعة النصر الذي تحقق على ايدي أبطال الجيش العربي السوري.
وأشار غضبان إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب من الجميع تضافر الجهود والعمل من أجل المساهمة في بناء الوطن كل في موقعه، موضحاً أن عمال الوطن كانوا وما زالوا في الخندق الأول ضد الإرهاب ويعول اليوم عليهم بناء ما تم تخريبه وبالخبرات الوطنية، مشيراً إلى التطور الذي وصلت إليه سورية ولاسيما في مجال الصناعات الدوائية حيث كان إنتاجها الدوائي يصل إلى أكثر من 55 دولة في العالم نظراً لجودة الإنتاج والمطابقة للمواصفات العالمية، داعياً الإدارات لوضع خطط وحلول لإعادة تفعيل المنشآت الصناعية في القطاع العام والعمل على إعادة إقلاعها وترويج وتصريف المنتجات الجاهزة في بعضها .


من جانبه أشار رئيس اتحاد عمال المحافظة زكريا بابي إلى أهمية هذه المؤتمرات ، موضحاً انها محطات تقويمية وعلى اللجان النقابية مناقشة هذا التقرير بمسؤولية والعمل بالتعاون مع الإدارات على تطوير الأداء والمساهمة في عملية البناء والاعمار ، لافتاً إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر الجهود وتكريس روح العمل الجماعي لزيادة الإنتاج وتحسين نوعيته.
واستعرض بابي العطاءات والانجازات التي تحققت للطبقة العاملة وفي مقدمتها إحداث صندوق التكافل المركزي للشهداء والجرحى الذي أحدثه الإتحاد العام والذي يهدف إلى تقديم إعانة مستدامة لذوي الشهداء والجرحى من الطبقة العاملة ، وصندوق المساعدة الصحية للعمال المتقاعدين.
وأوضح رئيس مكتب النقابة محمد رجب العبيد في التقرير النقابي الأعمال والنشاطات التي قام بها المكتب خلال العام الماضي والخطط المقرر تنفيذها هذا العام ، مبيناً أن التنظيم النقابي هو الأساس في العمل ، داعياً المؤتمرين إلى طرح الصعوبات التي تعيق تنفيذ الخطط ومناقشة التقارير المقدمة وإغنائها بالمداخلات التي من شأنها تطوير العمل وزيادة المكاسب العمالية.
حضر أعمال المؤتمر أمين وأعضاء شعبة العمال الثالثة للحزب ومديرو الشركات والمؤسسات المعنية وأعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء مكاتب النقابات .
ت. هايك

رقم العدد 15583