الشعب الحزبية تبدأ عقد مؤتمراتها السنوية .. زيادة الرقابة التموينية ودعم مجلس المدينة بالآليات والإسراع في صرف تعويضات العمال المتقاعدين وتحسين المستوى المعيشي

حلب ـ الجماهير
بدأت الشعب الحزبية في حلب عقد مؤتمراتها السنوية، حيث عقدت شعب العمال الأولى والمهن الحرة والشهيد محي الدين بكور مؤتمراتها وناقش المؤتمرون مختلف التقارير المقدمة من قيادات الشعب الحزبية.
وتركزت مداخلات وتوصيات المؤتمرين على ضرورة تفعيل المنظمات الشعبية الشبابية والعمل على بناء الجيل وتفعيل دور القيادات الحزبية القاعدية، وإعادة تفعيل الضمان الصحي للرفاق المتفرغين، وتسهيل إقامة مشاريع صغيرة خاصة بالشباب وتفعيل دور الأندية الرياضية وتأسيس ناد اجتماعي خاص بحزب البعث والاهتمام بالمصابين من لواء وكتائب البعث.
كما طالب المؤتمرون بضرورة تفعيل النافذة الواحدة في الدوائر الحكومية وزيادة الرقابة التموينية على الأسواق ودعم مجلس المدينة بالآليات اللازمة والإسراع في صرف تعويضات العمال المتقاعدين وتحسين المستوى المعيشي، وتوثيق الملكية الزراعية للفلاحين وترميم ما تلف من سجلات الملكية الزراعية بحلب ودعم مربي الثروة الحيوانية.
وأكد الحضور على أهمية تفعيل دور الإرشاد النفسي والاجتماعي في المدارس، والاهتمام بجيل الشباب واستثمار الطاقات لديهم، وإقلاع عجلة الإنتاج في شركات القطاع العام لدعم الاقتصاد الوطني، والإسراع في تعويض الأضرار الناجمة عن الإرهاب، وافتتاح فرع جديد لجامعة الشام الخاصة، وتأهيل الصوامع لاستقبال موسم الحبوب الجديد.
وقد أجابت عضو القيادة المركزية للحزب رئيسة مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزي المهندسة هدى الحمصي على تساؤلات ومداخلات الحضور، مبينة أن هذه المؤتمرات تشكل محطة سنوية يرتقي فيها فكر الحزب ونضاله للتقدم نحو الأمام، لافتة إلى ضرورة الاهتمام بالقيادات القاعدية كونها على تماس مباشر مع الجماهير وتنشيط الحالة الفكرية والتنظيمية والعقائدية لدى الرفاق البعثيين.

واستعرضت المهندسة الحمصي أبرز الأحداث والمستجدات السياسية والعسكرية، مؤكدة أن النصر حليفنا، لافتة إلى أن هذا الصمود الأسطوري وعقائدية الجيش العربي السوري وحكمة وشجاعة السيد الرئيس بشار الأسد أعطى العالم دروساً في الصمود والوطنية والحفاظ على السيادة.
وأشارت عضو القيادة المركزية للحزب إلى أن سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد لن تفرط بذرة تراب من أراضيها وكما انتصرت على الإرهاب في مختلف المحافظات سيتم تحرير إدلب من رجس الإرهاب.
بدوره بين أمين الفرع فاضل نجار أن القيادة تولي التنظيم الجغرافي أهمية خاصة وتعمل على الانتقال من المهني إلى الجغرافي، مشيراً إلى أهمية توسيع قاعدة الحزب في الأحياء الشعبية من خلال تفعيل الفرق الحزبية وتوفير كل متطلبات العمل الحزبي والتواصل مع الجماهير والتعرف على مشاكلهم والعمل على حلها وتوفير متطلبات المواطنين.
وكان أمناء الشعب المعنية قد تلو التقارير المقدمة للمؤتمرين في مختلف المجالات التنظيمية والاقتصادية والثقافية والتربوية والفلاحية والمالية وتم التصويت عليها.
حضر أعمال المؤتمرات عضو لجنة الرقابة والتفتيش الحزبي الدكتور زياد صباغ وعدد من أعضاء قيادة الفرع ونائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة وأمناء الشعب الحزبية وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومن رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ومديرو المؤسسات والشركات و الدوائر.
ت. هايك أورفليان
رقم العدد15591