أطباء حلب يعقدون اجتماع هيئتهم العامة السنوي .. لأول مرة يتم تخفيض الرسوم النقابية ويكون صندوقا النقابة والمشترك رابحين

حلب ـ الجماهير
ناقش أطباء حلب خلال اجتماع هيئتهم العامة السنوي مختلف هموم وشجون وقضايا المهنة وتركزت مداخلاتهم على ضرورة رفع تسعيرة أجور المعاينة الطبية والعمل على تعديل بعض التشريعات الناظمة للعمل الطبي وتحسين وضع الطبيب المادي وتفعيل دور الرقابة الدوائية على بعض الأصناف التي تحمل عروض خيالية في البيع.
كما أكد أعضاء الهيئة العامة على ضرورة وضع حد للممارسات الخاطئة للممرضات والقابلات القانونيات، وإعادة النظر برواتب أطباء الشركات ووضع حد للتجاوزات التي تحصل في الجمعيات الخيرية وأن يكون للنقابة دور في عمل الأطباء مع تلك الجمعيات، ووضع حد للتجاوزات التي يرتكبها بعض ممن ينظمون التقارير الطبية الوهمية.
وركزت مقترحات مجلس الفرع على ضرورة متابعة إحداث مركز طبي متكامل لتأمين فرص عمل للأطباء وعائدات يعود ريعها لهم، وتطوير العمل بالنظام الالكتروني من خلال تفعيل نوافذ الاستشارات الطبية وتأهيل العيادات التابعة للنقابة ورفع قيمة الاشتراك في مجمع نقابات المهن العلمية ليتناسب والأطباء الجدد، وطرح مشروع صندوق التكافل الاجتماعي للدفاع عن الأطباء.


وأكدت عضو القيادة المركزية للحزب رئيسة مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزي المهندسة هدى الحمصي على أهمية دور الأطباء خلال الحرب على سورية، حيث ضمدوا الجراح وأنقذوا المصابين وقدموا الشهداء ووقفوا صفاً واحداً إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب، لافتة إلى أن المنظومة الطبية قامت بواجبها على أكمل وجه وسيسجل التاريخ لكل من أعطى من علمه وقطع جسده هدية للوطن.
واستعرضت المهندسة الحمصي أبرز الأحداث والمستجدات السياسية والعسكرية، موضحة أنه كما انتصرت سورية عسكرياً ستنتصر سياسياً واقتصادياً ولن ترهبها العقوبات التي تفرض عليها ولن تغير من مواقفها تجاه قضايا المنطقة والعالم شيئاً، مشيرة إلى أن سورية ترفض كل الأجندات الاستعمارية في المنطقة ولن تحيد عن خط المقاومة مهما تآمر العربان.
بعد ذلك أجابت عضو القيادة المركزية عن تساؤلات وطروحات المؤتمرين.
من جانبه بين أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار أن الأطباء صمدوا في حلب وساهموا في تعزيز صمود أبنائها وكان لهم الأثر الايجابي إلى جانب تضحيات وبطولات الجيش العربي السوري في صناعة النصر، مثنياً على دور النقابة الاجتماعي والنشاطات التي قام بها مجلس الفرع خلال المرحلة الماضية ،مشيراً إلى أن هذا الاجتماع هو محطة ووقفة مع الذات لمراجعة ما تم تنفيذه لتحسين واقع الطبيب والارتقاء بمستوى الأداء وتخفيف آلام المواطنين.


بدوره أجاب نقيب الأطباء في القطر الدكتور عبد القادر حسن على كافة التساؤلات النقابية، مستعرضاً الإنجازات التي تحققت والمكتسبات التي نالها الأطباء خلال الدورة الانتخابية، مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجان لوضع دراسة منهجية للأجور الطبية وأن يكون هناك تصنيف مهني للأطباء، داعياً الإسراع في تطبيق التأمين الصحي لكل مواطن.
وكان رئيس فرع النقابة الدكتور زاهر بطل قد أوضح أن النقابة تحرص على دور الطبيب وأهميته في عملية البناء والإعمار من خلال تقديم الخدمات للمرضى والارتقاء بالمهنة، مبيناً أنه تم إحداث مشروع المخبر العام وهذا يدر أرباحاً إلى النقابة ولأول مرة يتم تخفيض الرسوم النقابية إلى / 8000/ ويكون صندوق النقابة رابحاً والصندوق المشترك، كما ستقوم النقابة بترميم العيادات الطبية التابعة لها خلال أيام.
حضر أعمال اجتماع الهيئة العامة أمين فرع جامعة حلب للحزب الدكتور إبراهيم الحديد ورئيس الجامعة الدكتور مصطفى أفيوني وعضوا قيادتي فرعي الحزب بحلب وجامعتها عبد الله حنيش والدكتور لؤي شاشاتي وأمينا شعبتي الموظفين والمهن الحرة ومديرو الهيئات الطبية والمشافي.
ت. جورج أورفليان
رقم العدد 15593