الشعب الحزبية في حلب تواصل عقد مؤتمراتها السنوية .. المطالبة بإحداث هيئة عامة تعنى بشؤون أسر الشهداء ... الإسراع في إيصال التيار الكهربائي إلى الأحياء المطهرة من رجس الإرهاب... تحسين الوضع المعيشي

حلب ـ الجماهير
تواصل الشعب الحزبية في حلب عقد مؤتمراتها السنوية، حيث عقدت شعب الباب واعزاز والعمال الرابعة مؤتمراتها السنوية.
وتركزت مداخلات المؤتمرين على ضرورة إحداث هيئة عامة تعنى بشؤون أسر الشهداء وتشميل العمال المؤقتين بتعويض طبيعة العمل ومهنة المخاطر والإسراع في إيصال التيار الكهربائي إلى الأحياء التي طهرها الجيش العربي السوري من رجس الإرهاب وصرف بدل الإجازات والإسراع في تعويض الأضرار وتحسين الوضع المعيشي ومنح طبيعة العمل والحوافز ومكملات الراتب على أساس الراتب الحالي.


وطالب أعضاء المؤتمرات بضرورة أتمتة السجل العقاري وكذلك العمل الحزبي وزيادة الكميات الواردة من الكهرباء إلى حلب ورصد الاعتمادات اللازمة من بند إعادة الإعمار للمباشرة بمشاريع تأهيل الشبكة الكهربائية، وزيادة تعويضات أجور التصحيح والمراقبة ورفد الريف الشمالي بأطباء وتأهيل المراكز الصحية وإحداث مكتب لسجل العاملين في الدولة بحلب وربطه إلكترونياً مع المكتب الأساسي بدمشق وإعادة النظر في ملاكات المجالس المحلية.
وأكد المؤتمرون على أهمية الإسراع في صيانة وتأهيل المدارس في الريف المحرر وافتتاح مستودع للكتب المدرسية في بلدة أبو جبار وتخفيض أسعار الكتب المدرسية وإقامة نوادي شبابية لاستقطاب الشباب وتنسيبهم إلى صفوف الحزب وتأمين آليات هندسية للوحدات الإدارية في الريف وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي بيسر وسهولة وفي المواعيد المحددة.


وأشار أعضاء المؤتمرات إلى ضرورة تعزيز دور البعث الاجتماعي وتعزيز دور المحاسبة والمساءلة ومكافحة الفساد ووضع روائز محددة لإسناد الوظائف في الجهات العامة، والعمل على إصدار الجريدة ورقياً وتفعيل المصالحات الوطنية.
وتحدث أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار خلال حضوره المؤتمرات مؤكداً على أهميتها كونها محطات نضالية سنوية يتم فيها تقييم وتقويم العمل لتعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات، لافتاً إلى أن هذا الاجتماع اليوم هو جردة حساب لما تم تنفيذه والوقوف مع الذات، داعياً المؤتمرين إلى بذل مزيد من الجهد لتطوير العمل الحزبي والارتقاء به.
وكان أمين الفرع قد استعرض الأحداث والمستجدات السياسية والعسكرية، مشيراً إلى أن الجيش العربي السوري يخوض معارك العزة والكرامة والشرف ضد الإرهاب وداعميه ويحقق الانتصار تلو الآخر، موضحاً أن الأيام القادمة سنشهد انتصارات جديدة وسيحرر الجيش كل شبر من أرض الوطن.
من جانبه أجاب محافظ حلب حسين دياب على التساؤلات الخدمية التي طرحها المؤتمرون، مبيناً أن المحافظة تعمل على توفير متطلبات الحياة اليومية وقد وضعت خطة استراتيجية لتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية والاقتصادية.


وكان أمناء الشعب المعنية قد تلو التقارير المقدمة للمؤتمرين في مختلف المجالات التنظيمية والاقتصادية والثقافية والتربوية والفلاحية والمالية وتم التصويت عليها.
حضر أعمال المؤتمرات أعضاء قيادة الفرع وأمناء الشعب الحزبية وعدد أعضاء مجلس الشعب ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ومديرو المؤسسات والشركات والدوائر.
ت. هايك أورفليان
رقم العدد 15595