قراءة في خطاب السيد الرئيس أمام مجالس الإدارة المحلية...في ملتقى البعث الفكري

حلب ـ الجماهير
ضمن فعاليات ملتقى البعث للحوار الفكري الذي يقيمه مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي تحت عنوان " قراءة في خطاب السيد الرئيس بشار الأسد أمام مجالس الإدارة المحلية " أكد عضو مجلس الشعب محمد ماهر موقع أن خطاب السيد الرئيس بشار الأسد أمام مجالس الإدارة المحلية كان خطاب المكاشفة والمصارحة والعزم والحزم، والشفافية وملامسة هموم وقضايا المواطنين، ووضع ملامح مستقبل سورية موضحاً أن هذا الخطاب كان منهاج عمل لاستكمال النصر الذي تحقق على أيدي أبطال الجيش العربي السوري ضد الإرهاب وداعميه، لافتاَ إلى أن الخطاب قدم رؤية تستحق التأمل والتفكير ووضع خطوات لتطبيقه على أرض الواقع لمواكبة الانتصارات التي تتحقق على مساحة الجغرافية السورية، داعياً الجميع وخاصة مجالس الإدارة المحلية الاستمرار في عملية الانتصار من خلال بناء الوطن من جديد.
وبين موقع أن خطاب السيد الرئيس أكد على أن الحرب مستمرة والنصر الذي تحقق عسكرياً ضد الإرهاب وداعميه إنما صنعه الشعب بإرادته وتماسكه وبإيمانه بالوطن وتلاحمه مع أبطال الجيش العربي السوري، مشيراً إلى أن الوطن قيمة عليا ومن يمثل الشعب السوري هو من تمسك بأرضه وقيمه ومبادئه وثوابته ودافع عن كرامة وعزة الوطن.
بدوره تحدث عضو مجلس الشعب المحامي سلوم السلوم فأوضح أن الخطاب هو رسالة للعالم أجمع عن تعافي سورية واستعادة دورها المحوري، مستعرضاً أهداف قانون الإدارة المحلية / 107/ وأهمها تطبيق اللامركزية في العمل وتبسيط إجراءات المواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم ووضع خطط وبرامج لتطبيقه بالشكل الأمثل وخاصة بعد هذا النصر الذي عمّ الوطن.


وبين المحامي السلوم أن السيد الرئيس أكد أن الدستور السوري والسيادة الوطنية لا تخضع للمساومات وأن الدولة السورية هي الممثل الوحيد والشرعي لكل مكونات الدولة السورية ولا يمكن لأي أحد أن يكتب دستور سورية إلا السوريين، منوهاً إلى أن إعادة كتابة الدستور لها قواعد قانونية وتمر إما عن طريق رئيس الدولة مباشرة أو عن طريق مجلس الشعب، مشيراً إلى أن دستور سورية الحالي يعتبر من أرقى دساتير العالم وهو دستور عنوانه العريض " المواطنة " وهي القيمة العليا وتمثل روح وجوهر الدستور السوري.
واختتم المحاضران الملتقى بالإشارة إلى أن الصراع على المنطقة ضمن المشاريع التآمرية المتتالية وهو ما أكد عليه السيد الرئيس في خطابه عندما أشار إلى أن سورية ستبقى دائما ً في مواجهة المشاريع التآمرية دفاعاً عن الوطن وكل الأمة العربية.
ودعا المشاركان إلى ترجمة خطاب السيد الرئيس إلى عمل ميداني لاستكمال مشروع إعادة الإعمار والبناء وتحقيق النهوض التنموي المتكامل والمتوازن.
أدار الحوار الزميل عامر عليوي مراسل التلفزيون العربي السوري.
استمع للملتقى أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار وأعضاء قيادة الفرع ونائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة ورئيس مجلس المدينة وعدد من أعضاء مجلس الشعب وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وحشد من المدعوين.
ت. هايك أورفليان
رقم العدد 15602