الجيش يرد على خروقات التنظيمات الإرهابية ويدمر أوكاراً لإرهابيي “جبهة النصرة” في أطراف مدينة سراقب بريف إدلب

إدلب - سانا - الجماهير
ردت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حماة بضربات مكثفة ومركزة على خروقات التنظيمات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد ودكت عدة مقرات وأوكار لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وذكر مراسل سانا أن وحدات من الجيش نفذت رمايات صاروخية مركزة على مقرات ومراكز قيادة لإرهابيي “جبهة النصرة” ومجموعات تتبع له في عمق مناطق انتشاره بريف إدلب الجنوبي في أطراف مدينة سراقب التي تضم العديد من مقرات ومستودعات ذخائر الإرهابيين ومراكز قيادة لمتزعميهم.
وبين المراسل أن ضربات الجيش أسفرت عن تدمير عدة أوكار والقضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وآليات لهم.
وتتخذ المجموعات الإرهابية من مدينة سراقب أكبر مدن محافظة إدلب وتشكل أهمية استراتيجية قاعدة أساسية لشن اعتداءاتها على النقاط العسكرية والمناطق الآمنة بريف حماة الشمالي.
وقضت وحدات من الجيش أمس على العديد من إرهابيي “جبهة النصرة” ودمرت لهم تحصينات ومنصات إطلاق القذائف في خان السبل وأطراف مدينة سراقب وخان شيخون بالقرب من الخزانات بريف إدلب الجنوبي وفي مورك وقلعة المضيق والزكاة والشريعة والجماسة بريف حماة الشمالي.
رقم العدد 15610