خدمات صحية وجلسات توعوية تصل ريف حلب المطهر من الارهاب

الجماهير ـ أحمد العلي
لم توفر الدولة جهداً إلا ووضعته في خدمة المواطنين لتأمين حالة الاستقرار والأمان ،إن كان في المدينة أو الريف .
وبغية تمكين الأهالي ودعم وتنمية الموارد البشرية وتعويض الخدمات المجتمعية المفتقدة في سنوات الحرب الكونية الإرهابية الفائتة والمفروضة على سورية، يتواصل العمل بشكل حثيث في مشروع التنمية الريفية في السفيرة التابعة لمحافظة حلب وفق برنامج التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وصندوق الأمم المتحدة للسكان وتنفذه جمعية درب الخيرية للتنمية والتأهيل.
وأوضح جمال شيخه رئيس مجلس إدارة الجمعية أن المشروع يشتمل على مركز صحي
تمت المباشرة به في تشرين الثاني من العام الفائت حيث تم تأهيل مبنى الوحدة الارشادية التابع لمديرية الشؤون الاجتماعية وتوظيفه كمركز صحي متكامل ويضم عيادات للأطفال والنسائية والداخلية التي تباشر تقديم خدماتها لعموم المراجعين اعتباراً من بداية الثلث الثاني من آذار الجاري وأشار شيخه إلى الصيدلية التي تصرف الدواء المجاني للمرضى بعد معاينتهم .
ويمتاز المركز الذي يقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية بكادر طبي وتمريضي واداري متخصص .
من جهته أفاد منسق العمل بين الجهات المعنية والجمعية والمجتمع الأهلي أحمد العاني أن المركز الذي يقدم إضافة للرعاية الصحية، المشورة وجلسات توعوية تتعلق بالصحة الإنجابية وأخرى لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي والدعم النفسي والمشورات الفردية والجماعية، إلى جانب القيام بدورات محو أمية ومعلوماتية وغيرها من النشاطات التي تخدم سكان السفيرة والقرى المحيطة بها .
رقم العدد 15612