صيادلة حلب يناقشون واقع المهنة وتحسين المستوى المعيشي لهم

حلب ـ الجماهير
ناقش صيادلة حلب خلال الاجتماع السنوي لهيئتهم العامة شؤون وشجون المهنة والسبل الكفيلة بالارتقاء بسوية العمل الصيدلاني وتحسين واقع الصيدلي ومنحه الحصانة اللازمة في ممارسة عمله.
وأكد أعضاء الهيئة العامة على ضرورة الاستفادة من رفع قيمة أسعار الأدوية واعتبار الاستجرار الكهربائي من الشريحة المنزلية وليست التجارية، وإلزام معامل الأدوية بفتح سجلات لبيع الأدوية النفسية وإصدار تسعيرة موحدة من الوزارة بالتنسيق مع هيئة المخابر، وقانون واضح وموحد بالضمان الصحي، وإعفاء الصيادلة الموظفين من الرسوم السنوية والسماح لهم بافتتاح صيدليات بعد الدوام الوظيفي، وتحديث القوانين والتشريعات التي تهم المهنة وزيادة الراتب التقاعدي وزيادة استثمارات النقابة، والتشدد في عمل صيدليات الجمعيات الخيرية والمشافي، وضرورة تعديل القانون النقابي والالتزام بالأسعار ومكافحة الأدوية المزورة.
وكان رئيس فرع النقابة الدكتور محمد مجنو قد ألقى كلمة بين فيها أهمية هذا المؤتمر للوقوف على ما تم تنفيذه في سبيل خدمة المهنة والزملاء الصيادلة، مشيراً إلى أن مجلس الفرع يسعى بالتعاون مع الزملاء الارتقاء بالمهنة وإعلاء شأن الصيدلي ومتابعة عملية التثقيف الطبي وإيجاد حل للتجاوزات التي تواجه الصيادلة وتأمين الأدوية المقطوعة عبر الجهات الرسمية.
بدوره أوضح نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة أحمد الياسين أن المحافظة تبذل جهوداً مضاعفة من أجل الارتقاء بالواقع الخدمي، مستعرضاً الخطط المقررة والاستراتيجية لتحسين واقع الخدمات بحلب ريفاً ومدينة.


من جانبها أجابت نقيب الصيادلة في سورية الدكتورة وفاء نصوح كيشي عن التساؤلات المهنية، مبينة أن النقابة تعمل مع الجهات المعنية لتطوير التشريعات التي تهم المهنة، موضحة أن النقابة المركزية وضعت خطة من أجل زيادة استثمارات النقابة بما يعود بالفائدة على الزملاء.
وأكد أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار أن هذه الاجتماعات السنوية هي محطات نضالية يتم فيها تقييم العمل لتعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات، موضحاً أن الصيادلة قدموا الكثير خلال الحرب على سورية وتحدوا الإرهاب وصمدوا وقدموا الشهداء والجرحى في سبيل إنقاذ حياة مريض.
ودعا أمين الفرع المؤتمرين إلى ضرورة مضاعفة الجهود والمساهمة في عملية البناء والاعمار من خلال بناء الإنسان السليم وتحصين المواطنين من الأمراض والأوبئة المعدية.
واستعرض نجار أبرز الأحداث والمستجدات السياسية والعسكرية مؤكداً ان النصر بات خلف ظهورنا وعلى الجميع إعداد العدة لعملية البناء والإعمار.
حضر أعمال اجتماع الهيئة العامة رئيس جامعة حلب الدكتور مصطفى أفيوني وعضو قيادة الفرع عبد الله حنيش ومدير الصحة الدكتور زياد حاج طه وأمناء الشعب الحزبية وعدد من أعضاء النقابة المركزية.
ت. جورج أورفليان
رقم العدد 15621