الروابط الفلاحية تواصل عقد مؤتمراتها السنوية.. المطالبة بتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي وتسهيل إجراءات تسليم المحاصيل

حلب / الجماهير
تواصل الروابط الفلاحية عقد مؤتمراتها السنوية تحت شعار " عندما يكون الفلاح بخير ...يكون الوطن بخير" ، حيث عقدت اليوم رابطة سمعان مؤتمرها على مدرج مديرية الزراعة وتركزت مطالب الأخوة الفلاحين على الإسراع في تطهير المنطقة من رجس الإرهاب و ضرورة توفير مستلزمات الإنتاج الزراعي من بذار وأسمدة ومحروقات ومبيدات بيسر وسهولة وفي الأوقات المحددة ، إضافة إلى الاستعداد لموسم الحصاد وتأمين متطلبات الحصاد والتسويق وتسهيل إجراءات تسليم المنتج.
وطالب الفلاحون بضرورة تعزيل نهر قويق ورش السرير بالمبيدات للقضاء على الحشرات التي تنقل الأمراض وتفعيل مستودع أعلاف بردة وصيانة الطرقات الزراعية وتفعيل الوحدات الإرشادية وتسهيل إجراءات التنظيم الزراعي من خلال الكشف الحسي ووقف التعديات على أشجار الزيتون في حندرات واستثناء الجمعيات الفلاحية من الدور في استلام المستلزمات الزراعية.
وأشارت مقترحات مجلس الرابطة إلى ضرورة تخفيض أسعار مستلزمات الإنتاج والعمل على شق الطرق الزراعية وتفعيل صندوق دعم المشاريع الزراعية وإحداث وحدات بيطرية وتوفير متطلباتها والعمل على إيقاف استملاك أراضي الأخوة الفلاحين إلا في حالات الضرورة القصوى وأن يكون التعويض وفق الأسعار الرائجة وتأمين مياه الشرب لكافة القرى وتأهيل مركز استلام الحبوب في قرية بردة .
وأجاب المدراء المعنيون عن مداخلات الفلاحين مؤكدين استعدادهم لاستلام كافة المحاصيل وتوفير مستلزمات الإنتاج وفق الإمكانيات المتاحة وتسهيل إجراءات العمل الزراعي.


بدوره استعرض رئيس مكتب الرابطة خالد محمد أمين مجمل التقارير المقدمة لأعضاء المؤتمر ، موضحاً أن الفلاحين كما كانوا قبل الأزمة متمسكون بالأرض ويعملون على زيادة الإنتاج، فاليوم هم أكثر إصراراً وتصميماً على استثمار كل شبر من الأرض وزيادة الإنتاج في وحدة المساحة.
وأكد أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار على أهمية المؤتمرات السنوية ، موضحاً أنها محطات يتم فيها تقييم العمل ، داعياً الفلاحين إلى استثمار الأراضي التي رويت بدماء الشهداء والمساهمة في بناء الوطن من خلال دعم اقتصاد سورية الذي دمره الإرهاب وسرق محاصيله وبنيته الاقتصادية ودمر بنيته التحتية.
ولفت أمين الفرع إلى أن الجيش العربي السوري يخوض معارك الشرف والكرامة وأصبح على أبواب النصر ، ويجب استثمار هذه الانتصارات في جميع المجالات وخاصة دعم الاقتصاد الوطني.
حضر أعمال المؤتمر رئيس مكتب الفلاحين الفرعي أوريا حاج أحمد وعضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة عيسى الإبراهيم ورئيس اتحاد فلاحي حلب عبدو العلي وأمينا شعبتي الشهيد محمد شحادة والموظفين للحزب ومديرو المؤسسات والدوائر ذات العلاقة بالقطاع الزراعي.
ت. جورج أورفليان
رقم العدد 15622