سوء واقع النظافة والخدمات محور أعضاء مجلس المحافظة .. فهل يتغير الواقع ؟

الجماهير – حسن العجيلي
سوء واقع النظافة بشكل خاص سواء في الأحياء أو القرى إضافة إلى سوء الواقع الخدمي في عدد من المناطق أخذ الحيّز الأكبر من مناقشات أعضاء مجلس محافظة حلب في الجلسة الختامية لدورتهم العادية الثانية لهذا العام .
وطالب أعضاء المجلس بضبط واقع إشغالات الأرصفة في حي الجميلية وسوق باب جنين من قبل أصحاب بسطات بيع الخضار والفواكه ، وتأهيل كراج السيارات بجانب فندق الشيراتون ليتسنى لأصحاب السيارات في منطقة جادة الخندق وبستان كل آب من وضع سياراتهم فيه ، وإمكانية تأهيل بقعة جانب القصر العدلي لتكون كراجاً للسيارات سواء للمحامين أو مراجعي القصر العدلي ، وضرورة إعادة النظر باتجاهات السير في عدد من شوارع حلب ، وقيام القطاع المختص في مجلس المدينة بحي الفردوس بترحيل الأنقاض من الشوارع الرئيسية للشوارع الفرعية ، وضرورة تأهيل الحدائق بشكل عام وفي حي حلب الجديدة بشكل خاص حيث اصبح بعضاً منها مستودعاً لأصحاب مولدات الأمبيرات أو مرعى للمواشي ، وضرورة إعادة النظر بمغاسل السيارات الموجودة في الأحياء والتي تعمل بشكل غير نظامي وبدون ترخيص ودون مراعاة للشروط ، وضرورة إعادة النظر بكميات المحروقات الممنوحة لأصحاب سيارات نقل مادتي الخبز والغاز حيث أن الكميات المخصصة حالياً على البطاقة الذكية غير كافية .
كما طرح أعضاء المجلس مشكلة انتشار الحفريات في الكثير من الشوارع في المدينة الرئيسية منها أو الفرعية وحدوث اختناقات مرورية لعدم وجود إشارات مرور أو عناصر شرطة المرور ، مضيفين في هذا السياق ضرورة ضبط عناصر المرور لناحية تشغيل " زمور الضابطة " .


وفي معرض إجاباته على أسئلة الأعضاء أوضح محافظ حلب حسين دياب أنه طلب من رئيس مجلس مدينة حلب ونائب رئيس المكتب التنفيذي تشكيل لجان لمتابعة الواقع الخدمي في المدينة وخاصة موضوع النظافة ومتابعة حالات الإنارة خلال النهار سواء في الشوارع أو المؤسسات الحكومية ، إضافة إلى لجان لمراقبة عمل الأفران بشكل دائم ومراكز توزيع الغاز ، مطالباً أعضاء المجلس بضرورة تفعيل وتشجيع العمل الشعبي للنهوض بواقع المدينة .
وكان رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش قد اشار في بداية الجلسة إلى ضرورة متابعة كافة القضايا الخدمية التي تهم المواطنين والتواصل المباشر مع المعنيين لحلها .
وأجاب كلاً من رئيس مجلس مدينة حلب ومديري المؤسسات الخدمية على طروحات الحضور كل حسب اختصاصه .
وكان مجلس المحافظة قد بدا أعمال دورته العادية الثانية يوم الأحد وناقش على مدى أربعة ايام كافة القضايا الخدمية .
ت: هايك أورفليان
رقم العدد 15623