أبناء حلب يجددون تمسكهم بالجولان وينددون بالاعتداء الصهيوني على حلب

حلب – حسن العجيلي
من أمام قلعة حلب جدد أبناؤها رفضهم واستنكارهم لقرار الرئيس الأمريكي بضم الجولان العربي السوري إلى الكيان الغاصب، معبرين عن تنديدهم كذلك بالعدوان الصهيوني على مدينة حلب الذي جرى قبل منتصف ليلة أمس.
وأشار أبناء حلب بمختلف شرائحهم وفئاتهم في الوقفة الاحتجاجية إلى أن العدوان الذي قام به العدو الصهيوني يعكس الوجه الحقيقي له بأنه رأس القوى الإرهابية في العالم، مؤكدين صمود أبناء الوطن في وجه الاعتداءات الإرهابية واستمرار النضال لتحرير كافة الأراضي من رجس الاحتلال وأذرعه الإرهابية وفي مقدمتها الجولان العربي السوري.
" الجماهير " رصدت آراء ومشاعر عدد من المشاركين :

- بكور فرح رئيس اتحاد الحرفيين بحلب : بكل نبضة ومع كل نفس نستنشقه من هواء بلادنا الطاهر تتجدد في قلوبنا روح الصمود والتحدي في مواجهة قوى الطغيان ، ومهما علت أصوات الباطل سيبقى صوتنا أقوى لأننا أصحاب حق والحق لا يموت مهما حاولت إسرائيل وأمريكا الإرهابيتين ، وكلنا ثقة أن النصر قادم بحكمة وشجاعة السيد الرئيس بشار الأسد .
- مصطفى حلاق – رئيس جمعية المجازين : نجدد العهد بعدم التفريط بأي ذرة تراب من وطننا وخاصة الجولان المحتل الذي سيعود إلى وطنه الأم سورية التي ستبقى قلعة الصمود والمقاومة .

- نهاد زعموط – عضو المكتب التنفيذي لاتحاد العمال بحلب : شعبنا لم ولن يفرط بذرة تراب من وطننا على امتداد جغرافيته والجولان هو قلب الوطن ، ومهما كانت التحديات مستمرون بنضالنا وتضحياتنا .
- المهندس محمد ناولو : كما حرر الجيش العربي السوري المناطق السورية من رجس الإرهاب سيحرر الجولان من رجس الاحتلال الغاشم ، وتمسكنا بأرض الجولان هو من ثوابتنا الوطنية التي لا تتغير .

- عبد الرحيم أبو مغارة – حرفي : الجولان عربي سوري وأي قرار يخالف هذه الحقيقة لا معنى له ولن يغير من أصل وحقيقة الجولان العربي السوري ، وسيعود الجولان لوطنه شاء من شاء وأبى من أبى .
- عبد الرزاق ألتنجي – موظف : وجودنا اليوم أمام قلعة حلب هو رسالة لكل قوى الطغيان أننا صامدون ومتجذرون بالأرض وشامخون كقلعتنا وأننا سنبقى على عهدنا لنقف وقفة الانتصار في الجولان العربي السوري .
- الطالبة هلا ابراهيم : جئنا لنؤكد أن الجولان سيبقى قبلة نضالنا ولن نستكين حتى نحرره من الاحتلال ، وأي اعتداء إرهابي لن يضعف عزيمتنا بل على العكس نزداد قوة وإصرار على متابعة النضال .

كما نظم فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة وقفة احتجاجية أمام مقر الفرع شارك بها المئات من شبيبة حلب نددوا خلالها بممارسات العدو الصهيوني واعتداءاته على الأراضي السورية دعماً لأذرعه الإرهابية .
وحمل المشاركون أعلام الوطن ولافتات حملت عبارات استنكار وتنديد بالقرار الأمريكي بضم الجولان للكيان الصهيوني مؤكدين أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من الأراضي العربية السورية وأن كل الإجراءات الغاشمة والقرارات المضللة لن تكون إلا حافزاً نحو مزيد من النضال لاستعادة الحقوق المغتصبة وتطهير أرض الوطن من رجس الإرهاب.
وخلال مشاركته شبيبة حلب في الوقفة أوضح أحمد منصور عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أن الحق العربي السوري لم ولن يموت وأن الجولان عربي سوري وسيبقى .

وقال نضال سلطان أمين فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة : إن شباب حلب يجددون عهدهم في النضال لاستعادة كافة الأراضي العربية السورية من رجس الاحتلال والإرهاب ، ومستمرون في التضحية والعمل في مسيرة التحرير والبناء التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد .
نسرين علو عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة : كنا وسنبقى الجند الأوفياء لوطننا لا نفرط بذرة تراب منه ، كذا تربينا في مدرسة القائد المؤسس حافظ الأسد وهكذا نستمر مع القائد الدكتور بشار الأسد .


مازن بغدادي عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة : وجود شبابنا اليوم هو ترجمة لثقافتنا الوطنية التي لا نفرط فيها بأي ذرة تراب من وطننا وهي رسالتنا لكل العالم .
شارك في الوقفة رشا أوتش أوغلي معاون مدير التربية للتعليم الثانوي وأعضاء قيادة فرع الشبيبة وأمناء وأعضاء قيادات الروابط والمعلمين .
ت: هايك وجورج أورفليان
رقم العدد15631