مهرجان التراث السوري " أكيتو " حضارة سورية عمرها آلاف الأعوام

الجماهير – حسن العجيلي
بمناسبة رأس السنة السورية 6769 " أكيتو " أقامت مديرية السياحة بحلب مهرجان التراث السوري " أكيتو " في فندق شهباء حلب .
وتضمن المهرجان معرضاً فنياً لجمعية المحترف السوري ضم لوحات متنوعة عن التراث السوري والخطوط وتطورها بدءاً من الآشورية وحتى العربية .

كما تضمن المهرجان كورالاً سريانياً وفقرات مولوية أدتها فرقة الدراويش وفقرات راقصة تراثية أدتها فرقة كارني إضافة إلى حفل موشحات وقدود حلبية للفنان أحمد خيري والفنانة الصاعدة أسمهان وبمرافقة فرقة نغم الموسيقية بقيادة المايسترو عبد الحليم حريري .

وخلال حضورها المهرجان بينت عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب المهندسة ذكرى حجار أن رأس السنة السورية أو ما يعرف بـ " الأكيتو " من أهم عناصر التراث اللامادي وأقدم تاريخ مسجل في الحضارة الإنسانية ، مضيفة أن " أكيتو " عند السومريين تعني الحياة وعند الأكاديين تعني الفرح وبالسريانية والآرامية تعني الاحتفال وبالبابلية تعني رأس السنة .

ولفتت المهندسة حجار إلى أن هذا التقويم هو التقويم الأقدم في العالم متقدماً على التقويم الصيني والفرعوني بخمسمائة عام على أقل تقدير وأن أصل الاحتفالات كانت ببداية فصل الربيع رمزاً للخير والعطاء واخضرار الأرض قبل الميلاد بآلاف السنين وذلك في بلاد الشام والرافدين .

بدورها قالت مدير سياحة حلب المهندسة نايلة شحود : إن سورية مهد الحضارات منحت البشرية كل الخير وصدّرت العلم والتطور مشفوعاً بالمحبة ، مضيفة بأن سورية ستبقى رمزاً للعطاء والتطور بما تمتلكه من مخزون تاريخي وتراثي .

ولفت رئيس غرفة السياحة في المنطقة الشمالية المهندس طلال خضير إلى أن الاحتفال برأس السنة السورية هو مناسبة سنوية للتأكيد على الخصب والجمال وعامنا هذا كان خصباً بعطاء السماء وبانتصارات جيشنا الذي سينير بانتصاراته أرض الوطن ليعود مشرقاً كما كان .

حضر الحفل رنا يوسف عضو قيادة فرع حلب للحزب وفعاليات دينية واجتماعية وثقافية وحشد من المهتمين .
ت: هايك أورفليان
رقم العدد 15640