تتبع تنفيذ العديد من المشاريع الخدمية والتنموية بحلب .. اللجنة الوزارية المكلفة تؤكد اهتمام الحكومة بمشاريع التنمية واعادة الاعمار بحلب

الجماهير / محمد حلاق – عموري الساجر

تفقدت اللجنة الوزارية المكلفة بتتبع تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية في محافظة حلب المؤلفة من وزير الموارد المائية المهندس حسين عرنوس و وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف صباح اليوم عدداً من المشاريع التنموية والخدمية في ريف حلب الشرقي ، حيث شملت الجولة محطات الضخ في منطقة الخفسة والبابيري والتي تحوي خمس مضخات واحدة لمياه الشرب وأربع للري والمحطة المشتركة والتي تروي منشأة الأسد ومزارع الدولة بمساحة تقدر بحوالي 22 ألف هكتار ومحطة ضخ مياه الخفسة الرابعة باستطاعة 325 ألف متر مكعب تغذي مدينة حلب ، وصوامع ومركز غربلة تل بلاط ومحطة التبريد ومعمل أعلاف تل بلاط الذي أنجز منه 85 بالمئة واكثار البذار المحسن إضافة إلى مدرستي الزعلانة وفاح في السفيرة واطلعت على أعمال الصيانة فيها.


كما تفقدت اللجنة مبنى ناحية كويرس وطريق كويرس الذي تم تعبيده بعد عملية قشطه بطول 12.5 كم والطريق الواصل بين حلب السفيرة - خناصر بطول 120 كم حيث تم إجراء عمليات الصيانة الزفتية لـ / 90 / كم من 120 كم وتم وضع عبارات وتعريض المنعطفات الخطرة ووضع شواخص طرقية جديدة ومعالجة التالفة.
وتم الوقوف على مشروع مجمع مباقر مدينة مسكنة والذي هو في طور التشطيب ليكون جاهزاً لاستقبال قطيع الأبقار حيث بلغت قيمة الأعمال المنفذة أكثر من مليون 800 ألف ليرة .


وأوضح وزير الموارد المائية المهندس حسين عرنوس اهتمام الحكومة بالمنطقة مستمر وتم الوقوف على عدة مشاريع لكافة الوزارات وهناك مشاريع كبيرة جداً في حلب منها مركز أعلاف وصومعة ووحدة تبريد البطاطا والمستودعات ونحن في مرحلة جيدة وستدشن قريباً عند زيارة رئيس مجلس الوزراء، مبيناً أن محطة الخفسة تغذي 40 بالمئة من احتياجات حلب من المياه ولا بد من الوقوف على أهميتها وجاهزيتها .
وقال : نحن في مأمن من شح المياه في حلب ومحطة البابيري تعمل بشكل جيد والمحطة المشتركة يوجد بها أعمال صيانة مهمة جداً وكوادرنا تقوم بصيانة المحطات لتكون جاهزة للخدمة بالوقت المناسب .


وأشار وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف إلى أهمية صيانة وتأهيل طريق حلب - السفيرة- خناصر من قبل المحافظة حيث يعتبر الشريان الأساسي الذي يؤمن حلب
مضيفا أن العمل متركز على الريف الشرقي لتجهيز مدارس ومستوصفات في القريب العاجل ولن ننس الاهتمام بالمدن الصناعية التي هي قاطرة الإنتاج وخصوصا في محافظة حلب .
شارك في الجولة أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار ومحافظ حلب حسين دياب وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة.
ت. هايك
رقم العدد ١٥٧٤٠