انتشار هياكل السيارات التي أصبحت مكباً ومرتعاً لا تزال تؤرق الأهالي ..ورغم ما نشرناه لم تتم الاستجابة .. هندسة المرور : السيارات ذات الأرقام يتم ترحيلها بمراحل والمجهولة بانتظار التمويل من بند الاعمار


الجماهير / متابعة جراح عدرة

تتواصل شكاوي الاهالي في عدد من أحياء مدينة حلب أغلب عناوينها (هياكل سيارات مخربة أصبحت مرتعاً للحشرات ومكباً للنفايات) هذا هو الحال في حي بستان القصر الذي نشرت " الجماهير " عنه شكوى الأهالي بتاريخ 10/ 7 / رقم العدد (15735 ) وأخرى رقم العدد (15736 ) تاريخ 11 / 7 في الحمدانية وقبلها الكثير ، تضمنت وجود هياكل سيارات مخربة أصبحت مكباً للنفايات ومرتعاً للحشرات و منها بجانب مدرسة (يحيى حيلاني ) في بستان القصر ورغم ما نشرناه إلا ان المشكلة لا تزال جاثمة على صدور الأهالي ولم نلحظ اي رد أو تجاوب من الجهات المعنية بالأمر .


" الجماهير " تابعت الموضوع وعادت لمكان الشكوى في حي بستان القصر للمرة الثانية وبعد مرور أسبوع وجدنا السيارة مع نفاياتها مازالت تتموضع بجانب المدرسة ولدى توجهنا لمختار حي بستان القصر (عدنان عطار) كشف لنا عن قيامه برفع كتاب رقم /6776/بتاريخ 18 / 6 / 2018 لمديرية الهندسة المرورية في مجلس المدينة من خلال الديوان العام للمحافظة ولم يتم الرد او المتابعة مبيناً أن تمركز اكثر من 5 سيارات مهترئة في أماكن متفرقة من الحي ولا بد من ترحيلها .


" الجماهير " بدورها توجهت لمجلس مدينة حلب والتقت معاون مدير الهندسة المرورية المهندس عمار سليمان وبعد الاستفسار عن سبب التقصير وعدم ترحيل السيارات المهترئة والموجودة في أكثر من حي والتي وردتنا حولها شكاوى وتم نشرها بين المهندس سليمان انه تم تنفيذ عقدين سابقين لترحيل الانقاض (مرحلة اولى ومرحلة ثانية)مشيراً الى انه تم ارسال إضبارة عقد ترحيل الانقاص (المرحلة الثالثة )للمحافظة وان ادارة الهندسة المرورية بانتظار رصيد الاعتماد من بند اعادة الاعمار موضحاً انه لابد من وجود رقم لأي سيارة مخربة او مهترئة لكي تقوم الهندسة المرورية بترحيلها وهي على استعداد للتنفيذ لمثل هذه الحالات اما بالنسبة للسيارات المجهولة الرقم بفعل التخريب او الاهتراء مع مرور الزمن اكد سليمان انه لابد من انتظار رصيد الاعتماد .


نامل ترحيل ونقل السيارات المهترئة من جميع احياء مدينة حلب و" الجماهير "ستبقى على تواصل مع الجهات المعنية ريثما يتم معالجة اغلب الشكاوى الواردة بهذا الخصوص.
رقم العدد 15743