حلب تتوشح البياض كما توشحت صموداً ونصراً انطلاق فعاليات مهرجان القطن .. تكريم المزارعين والجمعيات الفلاحية الأوائل ..ومعرض متخصص وعروض فنية .. وزير الزراعة : محصول القطن يعود إلى واجهة الزراعة والانتاج ومكانته الدولية المرموقة

 

حلب / الجماهير

بعد توقف دام ثماني سنوات جراء الإرهاب افتتحت حلب فعاليات مهرجان القطن السابع والخمسين برعاية رئيس مجلس الوزراء وذلك في فندق شهباء حلب .
والقى وزير الزراعة والاصلاح الزراعي المهندس احمد القادري كلمة راعي المهرجان قال فيها : أن هذا الاحتفال يأتي بعد توقف دام ثماني سنوات فرضه وجود الارهابيين وتدنيسهم لتراب هذه المدينة الصامدة ، هذا المهرجان الذي اعتدنا على اقامته سنويا في موسم القطاف منذ عام 1954 في حلب مدينة الصناعة والتجارة والحضارة يؤكد أن سورية انتصرت على الإرهاب ونفضت غباره وبدأت عملية البناء والاعمار، مشيرا الى ان القطن هو من اهم المحاصيل الاستراتيجية الداعمة لاقتصادنا الوطني وهذا المحصول يتمتع بمواصفات تكنولوجية ممتازة وجودة عالية مما يجعله مطلوب عالميا بالإضافة الى انه يشكل مصدر دخل لشريحة واسعة من الفلاحين واهم سلع التصدير ( محلوجا ومغزولا ومنسوجا ) ،مبينا ان محصول القطن يحظى بالاهتمام والرعاية المطلوبتين حيث تعتبر سورية من الدول القليلة في العالم التي تتواجد فيها كامل السلسلة الانتاجية بدءا من الزراعة وحتى التصنيع والتسويق ،وتعتبر مدينة حلب من اهم المحافظات المنتجة والمصنعة للكثير من الصناعات القطنية.

أضاف المهندس القادري ان الوزارة تولي هذا المحصول الاهمية من خلال تطوير الانتاج واقامة المؤتمرات والندوات العلمية والفنية لإيجاد الحلول للمشاكل والصعوبات التي تواجه عملية الانتاج واختتم كلمته بالقول :لقد استهدفت الحرب الارهابية الظالمة مساحات واسعة من محصول القطن ما ادى الى انخفاض الانتاجية كما تضررت العديد من معامل الحلج والغزل والنسيج ما اثر سلبا على اقتصادنا الوطني الا ان الجهود المبذولة وبدعم من الحكومة بدأ هذا المحصول بالتعافي وبعودته إلى واجهة الزراعة والانتاج والى مكانته الدولية المرموقة ، وكل ذلك بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري الذين قدموا أغلى التضحيات في سبيل عزة وكرامة الوطن .
بدوره بين محافظ حلب رئيس اللجنة العليا لمهرجان القطن حسين دياب أن حلب اليوم تتوشح البياض كما توشحت صموداً ونصراً ، مبيناً أنها ستبقى مبعثاً للعلم والنور والإنسانية ورائدة في كافة المجالات وعاصمة للاقتصاد الوطني وعصية على الارهاب .
وأضاف : أن دورة العمل والانتاج لن تتوقف وهي مستمرة في مختلف مناحي الحياة وخاصة في المجال الزراعي والمحاصيل الإستراتيجية الداعمة للاقتصاد الوطني ، حيث يأتي القطن في المقدمة زراعة وتصنيعاً ، وبما يعزز شعار / زرع في سورية - صنع في سورية /.
وبين رئيس اللجنة العليا أنه تم تنفيذ ‎%45 من الخطة الزراعية للموسم الحالي 2019 حيث تم زراعة / 33285 / هكتارا من المساحة الاجمالية منوهاً بأهمية إقامة هذا المهرجان لدفع عجلة الانتاج لمعامل الغزل والنسيج وشركات الزيوت وغيرها ، بالإضافة إلى أنه يشكل محطة ونقطة تحول للوقوف الموضوعي على واقع ومشاكل وصعوبات زراعة وتصنيع وتسويق هذا المحصول ، مشيراً إلى أن المسؤولية جماعية ومشتركة لإعادة الذهب الابيض إلى نصاعته وبياضه وشهبائه .
وأشار رئيس اتحاد فلاحي المحافظة عبدو العلي إلى أهمية الاحتفال بمهرجان القطن وتكريم الفلاحين الأوائل ، ما يعطي حافزاً على العطاء والانتاج ، مؤكداً حرص المنظمة على تقديم كل الدعم المطلوب للفلاحين وتوفير كل مستلزمات وأدوات الانتاج الزراعي للنهوض بالوطن وتدعيم روائزه زراعياً واقتصادياً ، والمساهمة في مشروع إعادة الاعمار وبناء سورية المتجددة بقيادة رمز الأمة وكبريائها السيد الرئيس بشار الأسد .
وألقى رئيس فرع نقابة المهندسين الزراعيين بحلب المهندس معتز حمادين الابراهيم كلمة بين فيها أن المهندس الزراعي وقف جنباً الى جنب مع الفلاح في الحقل وعمل بإخلاص وتفان واعتمد البحث العلمي لتطوير الانتاج واكثار البذار ، ما انعكس إيجاباً على المردود زراعة وانتاجاً ، مشيراً الى ان المهندسين الزراعيين قدموا التضحيات والدماء دفاعاً عن الوطن وكانوا في خندق واحد مع أبطال الجيش العربي السوري دفاعاً عن الوطن .


وتخلل حفل الافتتاح لوحات فنية وفلكلورية وعرض للمسرح الجوال قدم خلالها فقرات فنية تحاكي واقع زراعة القطن واتباع الطرق الحديثة في الزراعة والري والقطاف واستخدام الاسمدة العضوية والابتعاد عن استخدام المبيدات الكيماوية.
كما تم تكريم المزارعين والجمعيات الفلاحية الأوائل على مستوى القطر في عمليتي الزراعة والانتاج ، وافتتاح المعرض التوثيقي لذاكرة المهرجان منذ انطلاقته عام 1954 وحتى الدورة الحالية ، وتضمن المعرض صورا حديثة وقديمة للمهرجانات وطوابع تذكارية وأصناف القطن المعتمدة ، بالإضافة إلى صور من محالج القطن وعملية قطاف واستلام المحصول .
حضر حفل الافتتاح المهندس حسين عرنوس وزير الموارد المائية والمهندس معن جذبة وزير الصناعة والمهندس محمد رامي مرتيني وزير السياحة وأمين فرع حلب للحزب فاضل نجار ومحافظ دير الزور عبد المجيد كواكبي وقائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي ورئيس الاتحاد العام للفلاحين احمد صالح ابراهيم ونقيب المهندسين الزراعيين في القطر ورئيس اتحاد غرف الزراعة السورية والمحامي العام الأول وعدد من أعضاء قيادة الفرع ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وحشد من الضيوف والمعنيين .
وتستمر فعاليات المهرجان حيث يقام مساء اليوم احتفالاً فنياً في فندق شهباء حلب يحييه نخبة من فناني حلب ، كما تشهد ساحة سعد الله الجابري صباح غدٍ الجمعة عرضاً كرنفالياً لعربات متنقلة تتوشح البياض تبرز أهمية محصول القطن وانتاج الفلاحين والمزارعين بلوحات فنية إبداعية .
ت. هايك
رقم العدد 15817