بمشاركة جماهيرية من كافة أطياف المجتمع الحلبي... موكب عربات القطن يعكس صورة الحياة في حلب

 

الجماهير - رفعت الشبلي

تستمر فعاليات مهرجان القطن السابع والخمسين بحلب ليومه الثاني باستعراض للعربات المشاركة وذلك بساحة سعد الله الجابري.
و بدأ العرض بمسيرة للفرسان ، عزف للفرقة الموسيقية ، و مشاركات سيارة لفرق طلائع البعث و شبيبة الثورة و عروض فنية راقصة للأطفال و بعض المدارس المشاركة


وبينت نقيب المهندسين الزراعيين بسورية الدكتورة راما عزيز أن انتاج سورية من القطن بدأ يتعافى وذلك بفضل جهود المهندسين الزراعيين الذين قدموا العرق و الدم ، حيث اقترب الإنتاج إلى400 كغ للدونم وهي نفس الكمية التي كان عليها الإنتاج قبل الأزمة .
و أرجعت الدكتورة عزيز أن العودة الى الإنتاج و قيام المهرجان و الوقوف بساحة سعد الله الجابري يعود لتضحيات الجيش العربي السوري و بفضل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار حافظ الأسد.
كما بين رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح الابراهيم أن حلب تستعيد القها ليس فقط بالمهرجان ولكن لما تمثله من عودة الحياة الطبيعية إلى سورية بشكل عام وحلب بشكل خاص بعد أن حاول الإرهاب أن يدمر كل شي فيها من خلال ضرب الزراعة والصناعة و تدمير تاريخها و ثقافتها وحضارتها .
و أوضح ان عودة محصول القطن كونه محصول استراتيجي ترتبط ارتباط وثيقا بالزراعة و الصناعة ابتداء من زراعته إلى قطفه إلى غزله و نسيجه و تصديره .
و أشار رئيس اتحاد غرف الزراعة المهندس محمد كشتو إلى تزامن عودة المهرجان مع انتصارات تشرين دليل على تعافي المدينة العريقة " حلب " وهي أول مدينة بالشرق الأوسط تهتم بالمنسوجات و تصدرها للعالم ، وهي تقول للعالم أجمع أن سورية ستعود كما كانت سابقا .
هذا و انطلقت فعاليات اليوم الثاني بعرض للعربات المشاركة من محور الرازي الجميلية باتجاه ساحة سعد الله الجابري باتجاه تقاطع القوتلي .


حضر العرض وزير الزراعة ممثل رئيس الحكومة راعي المهرجان ، وزير الموارد المائية ووزير الصناعة ، وزير السياحة وأمينا فرعي الحزب في حلب والجامعة ، و حشد من المسؤولين و جمهور من أهالي حلب .


وكان أستهل المهرجان انطلاقته يوم امس بافتتاح في فندق شهباحلب بتكريم الفلاحين المتميزين الأوائل في أنتاج القطن و حفل فني ساهر .

ت. هايك
رقم العدد ١٥٨١٨