ضمن لقاء السفير الإيراني بغرفة تجارة حلب .. تصفير الضرائب وتأسيس خط وشركات ائتمانية دباغ: وجود رغبة حقيقية للمشاركة في معارض دولية في إيران

 

الجماهير ـ مصطفى رستم

تأسيس مجلس رجال الاعمال السوري الإيراني وتفعيل دوره في جمع رجال الأعمال من كلا البلدين بالتعاون مع اتحادات غرف التجارة والصناعة وقضايا التبادل التجاري هو أبرز ما جاء في اجتماع في غرفة تجارة حلب ضم كل من رئيس غرفة التجارة محمد مجد الدين دباغ وأعضاء الغرفة ، مع سفير الجهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق جواد ترك آبادي والوفد المرافق له.
وناقش الجانبان ضرورة تفعيل الزيارات التجارية لرجال الأعمال بين كلا البلدين وإقامة معرض دائم للمنتجات السورية في إيران ومعرض دائم للمنتجات الإيرانية في سورية وتصفير الضرائب بين البلدين على السلع المتبادلة وتأسيس مركز تحكيم تجاري ضمن إطار يتم الاتفاق عليه والاسهام بعقد لقاءات B2B ولقاءات G2B بين رجال الأعمال من كلا البلدين.
كما تطرق الاجتماع إلى البحث عن شركاء إيرانيين محتملين لرجال أعمال سوريين من أجل تأسيس شركات استراتيجية وخاصة في مجال البنى التحتية والعمل على تأسيس خط وشركات ائتمانية وبنوك مشتركة لتذليل العقبات أمام عمليات التحويل المالية بين رجال الأعمال من كلا البلدين.


من جهته تحدث رئيس غرفة تجارة حلب عن أهمية هذه الزيارة التي تأتي في توقيت متزامن مع الانتصارات التي تحققها سورية على كافة الأصعدة مثمناً صلابة الموقف الإيراني الداعم لمحور المقاومة ، مشيراً إلى مشاركة الجمهورية العربية السورية في معرض بغداد الدولي بدورته السادسة والأربعين ووجود رغبة حقيقية للمشاركة في معارض دولية تقام في إيران.
من جانبه تحدث السفير ترك آبادي مؤكداً على وجود رغبة حقيقية لدفع التعاون الثنائي بين البلدين إلى مستوى متميز يتجسد من خلال تحويل الرؤى إلى أفعال حقيقية وبين بأن افتتاح معبر القائم الحدودي بين سورية والعراق هو خطوة إيجابية هامة في سبيل وصول المنتجات السورية الى العراق ومنها إلى إيران ومنها إلى ما بعد إيران كجمهورية روسيا الاتحادية.
رقم العدد ١٥٨٣٠