طرق مكافحة الجرائم الالكترونية والحد منها في محاضرة لطلبة معاهد حلب .. التوعية بأسباب حدوثها والتعامل معها والحماية منها

الجماهير – هنادي عيسى
بهدف توعية الشباب والأفراد وتعريفهم بالجرائم الالكترونية وطرق مكافحتها وكيفية حماية نفسهم من هذه الجرائم أقام فرع معاهد حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية محاضرة حول الجريمة الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي في قاعة الاجتماعات بصالة الأسد .
حيث عرف المحاضر التقني نور برهان الجريمة الالكترونية بأنها عمل أو نشاط غير قانوني يتم عبر الشبكات الالكترونية ويقوم بها مجموعة من الأفراد يطلق عليهم القراصنة ، وأن هذه الجرائم منتشرة بشكل كبير ولها عدة أنواع منها جريمة الانترنت الشخصية وهي الجرائم الالكترونية التي تستهدف الأفراد وتقضي الحصول بطريقة غير شرعية على هويتهم الالكترونية كبريدهم الالكتروني وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وكلمات السر الخاصة بهم ، كما تدخل عمليات سرقة الصور الشخصية والملفات المهمة من اجهزة الضحايا في هذه الجريمة .
وأضاف برهان بأن هناك جرائم الكترونية تستهدف الحكومات وهي الهجمات التي يشنها القراصنة على المواقع الرسمية الحكومية وتدميرها أو سرقة البيانات أو المعلومات منها وفي الغالب تكون هذه الجريمة ذات غاية سياسية ، إضافة إلى جرائم النصب والاحتيال الالكتروني وتتضمن الجرائم السياسية الالكترونية استهداف المواقع العسكرية وسرقة المعلومات المتعلقة بأمن الدولة جرائم السب والشتم والقدح على الانترنت وجرائم الفيروسات وتعتبر من أكثر الوسائل انتشاراً ومن هذه الفيروسات الضارة حصان طروادة ، كما يوجد أيضاً جرائم التشهير ويكون هدفها الإساءة لسمعة الأفراد والجرائم الجنسية الالكترونية وهي التسويق للمحتويات الإباحية أو إدارة شبكات دعارة الكترونية .

كما بين البرهان أن خصائص الجرائم الالكترونية تتسم بسهولة الوقوع في فخها حيث يسهم غياب الرقابة الأمنية في انتشارها وتسهيل ذلك ، كما أن الضرر الناجم عن الجرائم الالكترونية غير قابل للقياس إذ أنها تلحق أضراراً جسيمة وصعوبة الكشف عن مرتكب الجريمة إلا بأساليب أمنية وتقنية عالية وهي جرائم غير مقيدة بزمان ومكان وذات عنف وجهد أقل من الجرائم التقليدية كما ان هناك سهولة في إخفاء آثار الجريمة والأداة التي تدل على الجاني نظراً للترميز الذي يحدث على الرموز المخزنة على وسائط التخزين .
وشرح البرهان أهداف هذه الجرائم وأدواتها والدوافع التي تؤدي إلى ارتكاب هذه الجرائم التي قد تكون تعليمية أو انتقامية أو اسباب ذهنية أو قد تكون للتسلية وتطرق البرهان إلى كيفية حماية الأفراد من هكذا جرائم من تزويد الجهاز ببرنامج الانتي فيروس وتحديثه باستمرار وعدم فتح الروابط المجهولة المصدر وتنزيل التطبيقات من غوغل بلاي أو من تطبيق مضمون وعدم قبول اشخاص غير معروفين وتغيير دائم لكلمة السر واستخدام كلمة سر قوية وتجنب تخزين الصور الخاصة بالأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي .
ونوه البرهان إلى أن نسبة الجرائم الالكترونية كبيرة جدا ولكن المشكلة أن نسبة هذه الجرائم غير ظاهرة لأن عدم معرفة الناس وخوفهم من الفضيحة جعل هذه النسبة غير معروفة .
وأضاف البرهان أن على الاشخاص الذين يتعرضون لهكذا جرائم أو ابتزاز أن يتوجهوا بالتبليغ لمحكمة مكافحة الجرائم الالكترونية.
تلا المحاضرة التي استمع إليها حشد من الشباب مداخلات وطروحات واستفسارات حول الجريمة الالكترونية .
ت: هايك اورفليان
رقم العدد ٥١٨٣٦