المطالبة بإنشاء مركز علاج شعاعي بحلب لمرضى السرطان .. الملتقى العلمي حول سرطان الثدي يناقش واقع جراحة أورام الثدي في حلب

الجماهير – هنادي عيسى
ضمن فعاليات الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي أقامت كلية الطب البشري بجامعة حلب ملتقى علمي حول سرطان الثدي في قاعة الشهيد الدكتور يوسف يوسف في مشفى حلب الجامعي .
وأوضحت عميد كلية الطب البشري الدكتورة سيلفا أشخانيان أن هذا الملتقى العلمي هو النشاط الثالث في هذا الشهر من نشاطات كلية الطب مع المشافي الجامعية حيث أقيمت أول فعالية في أول شهر تشرين الأول وهي افتتاح عيادة سرطان الثدي في مشفى التوليد والنساء مع قسم الأشعة في مشفى حلب الجامعي ، والنشاط الثاني كان موجه لموظفات الجامعة وهو عبارة عن محاضرات القاها طلاب الطب السنة السادسة في المدرج الكبير في الكلية لتوعية الإناث بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، مضيفة بأن اللقاء العلمي هو للأطباء الأخصائيين ويشارك فيه أقسام الأشعة والأورام والتشريح المرضي والجراحة .

وعرض عدد من الأطباء ورؤساء الأقسام آخر المستجدات الطبية بموضوع سرطان الثدي وطرق الكشف المبكر عنه ووسائل الكشف التدبير والمراحل التي يمر بها سرطان الثدي من تشخيص المرض إلى العلاج سواء الجراحي والكيماوي أو الشعاعي كما تطرقوا لموضوع جراحة سرطان الثدي وواقعها الحالي في المدينة ، وطالبوا بإنشاء مركز علاج شعاعي تفتقد له المدينة بعد التدمير الإرهابي الذي تعرض له مشفى الكندي والخسارة المؤسفة التي طالت الواقع الطبي في مدينة حلب .
كما بين الأطباء دور الجراحة التجميلية في ترميم الثدي بعد الاستئصال للتخفيف من المشكلة الجمالية التي يسببها سرطان الثدي وإعادة ترميمه .
وفي نهاية الملتقى تم فتح باب المناقشات والاستفسارات من قبل الطلاب .
حضر الملتقى العلمي أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور ابراهيم حديد والدكتور مازن حاج رحمون معاون مدير صحة حلب والدكتورة مروة مزنوق رئيس برنامج الصحة الإنجابية في مديرية الصحة وعدد من رؤساء الأقسام في كلية الطب والأطباء في مشفى حلب الجامعي وطلبة كلية الطب .
رقم العدد 15838