قام بعمليتي جراحة قلب لطفلين و 45 استشارة طبية .. الوفد الطبي في مشفى جراحة القلب الجامعي : خطة لإنشاء مركز لجراحة القلب للأطفال بحلول عام 2025

 

الجماهير – هنادي عيسى

بالرغم من المدة القصيرة لزيارة الوفد الطبي الجراحي لجراحة القلب لدى الأطفال إلى مشفى أمراض وجراحة القلب الجامعي والتي استمرت يومين ، إلا أن النتائج الإيجابية يمكن أن تكون كبيرة في حال أخذت طريقها للتنفيذ ووظفت الإمكانات لتطبيقها ، ويأتي في مقدمتها وضع الرؤى الأولية لتأسيس مركز متخصص لجراحة الأطفال بحلب ، إضافة إلى ما قام به الوفد من جراحات قلب للأطفال واستشارات طبية .
- مركز لإجراء عمليات قلب معقدة وبسيطة
" الجماهير " التقت رئيس الوفد الدكتور تمام اليوسف الذي تحدث عن هذه الزيارة قائلاً : بأن هذه الزيارة تأتي بناء على توصيات المؤتمر الذي عقد برعاية وزارة التعليم العالي منذ ستة أشهر لتطوير جراحة القلب عند الأطفال في حلب ووضع التوصيات موضع التطبيق ، مضيفاً بأن هذه الزيارة هي الأولى وتهدف للاطلاع على الواقع والبنية التحتية والطواقم الطبية اللازمة للعمل معها من أجل هذا الاختصاص المعقد " جراحة القلب لدى الأطفال " وهي تحتاج لجهد كبير ، وقد طرحنا مشروع إنشاء مركز جراحة قلب للأطفال عام 2025 وهذا المركز سيكون قادراً على إجراء عمليات جراحية بسيطة ومعقدة للأطفال حديثي الولادة وللكبار وأن هذا المركز سيكون في مشفى جراحة القلب الجامعي الذي اطلعنا على البنية التحتية الموجودة فيه وكانت جيدة جداً .


- 3000 عملية قلب مفتوح بالانتظار في حلب والمنطقة الشرقية
وعن تفاصيل العمل قال الدكتور اليوسف : وسيكون هناك غرفتين للعمليات و8 أسرة عناية مشددة ، أما بالنسبة للطواقم الطبية سنبدأ بتدريبها حيث يوجد قسم من هذه الطواقم جيدة جداً وسيتم زيادة عددها ورفدها بطواقم جديدة والتدريب سيكون على طريقتين طريقة التعليم بالمكان في مشفى جراحة القلب الجامعي والطريقة الثانية للخبراء والأطباء الجراحيين وأطباء التخدير سنقوم بإرسالهم إلى دمشق للتدريب والجدير ، مضيفاً هذا الأمر بدأناه في دمشق منذ 25 سنة حيث تدرب الطاقم في دمشق على يد خبراء أجانب وأصبح على كفاءة عالية جداً وممتازة وأصبح هذا الطاقم هو الذي يدرب الطاقات الجديدة ونحن هنا في حلب الكادر الذي ندربه هو كادر وطني وخبير بحيث أصبحنا قادرين على تنفيذ ما نريد بدون الحاجة إلى خبرات أجنبية أو خارجية وهذا الامر مهم جداً وسنكرر التجربة هنا في حلب لأن هناك قرابة /3000/ عملية قلب مفتوح في الانتظار في حلب وشمال وشرق سورية لذلك إنشاء هذا المركز الذي ستكون لديه القدرة على إجراء 500 عملية قلب مفتوح في السنة وبذلك نكون قد وجدنا حلاً لجزء من المشكلة بانتظار تطوير مراكز أخرى في الساحل السوري أو دير الزور وسنقوم أيضا بإنشاء وحدات صغيرة تشخيصية ببقية المحافظات / إدلب - حماة - الرقة - الحسكة - القامشلي / من أجل تشخيص هذه الحالات وعقد مؤتمرات طبية وورشات عمل لنقل الخبرات .
وأضاف الدكتور اليوسف أنه يوجد مخطط مهم جدأً لدراسة كاملة عن الأطفال الذين لديهم تشوه خلقي بالمدارس وسيتم القيام بجولات طوعية مع أطباء قلبية لتشخيص هذه الحالات في المدارس أو الريف غير القادرين على الوصول إلى المدينة .
وأشار اليوسف إلى أنه وخلال زيارته هو وفريقه اطلع على 45 حالة استشارة ، قائلاً : قسم من هذه العمليات سيكون باستطاعتنا أقامته هنا بالمركز بالبعثات القادمة ومن الأن وصاعداً سنقوم بالزيارة بشكل دائم كل شهر أو شهرين من أجل تدريب الطواقم واجراء عمليات للأطفال كما انه قام بإجراء عمليتين لطفلين صغار يبلغ وزن طفل منهم 10 كيلو والطفل الأخر 20 كيلو وتمت العمليتان بنجاح .
- تدريب عملي للطواقم الطبية


من جانبه بين الدكتور بسام الحارس اخصائي تخدير بجراحة قلب الاطفال أن الوضع في المشفى لا بأس به جيد توجد بعض النواقص لكن ليست مهمة اي لا تعيق العمل ، مضيفاً نستطيع البدء بالوضع الحالي ومع التطوير في المستقبل نستطيع أن نجري عمليات أكثر صعوبة لأطفال بأعمار اصغر قد تصل إلى عمر الأسبوع .
وعن العمليات الجراحية قال : العمليتان اللتان أجريتا اليوم هما لطفلين بعمر سنة وست سنوات هي فتحة بين البطينين وكانت كبداية كي نطلع على النواقص والإمكانيات الموجودة هنا في المشفى وبالنسبة للطاقم نعطيهم حالات بسيطة لكي يكونوا قادرين على التأقلم مع جراحة قلب الأطفال وتدريجياً سنقوم بإجراء صعوبة العمليات وتصغير أعمار الأطفال .
- خطوة علمية هامة
من جانبه لفت مدير مشفى جراحة القلب الجامعي الدكتور تميم عزاوي على التعاون التام مع الوفد ورسم خطة عمل مع إدارة المشفى وادارة الجامعة سواء لإجراء عمليات جراحة القلب بالتتابع أو البدء بوضع الأسس اللازمة لإنشاء مركز جراحة القلب للأطفال ، مؤكداً على أهمية هذه الخطوة في رفع سوية العمل سواء من الناحية العلمية والتعليمية أو من ناحية تقديم خدمة صحية لازمة للمواطنين .
رقم العدد ١٥٨٤٢