تحقيق الجودة وتميز الأداء في ربحية شركات التأمين ... دراسة تطبيقية في رسالة ماجستير بجامعة حلب

الجماهير ـ عامر عدل


تركزت رسالة الماجستير التي ناقشتها الطالبة الباحثة سوزان قباني بإشراف الأستاذ الدكتور حسن حزوري في كلية الاقتصاد بجامعة حلب ، تركزت حول الحوكمة في شركات التأمين وأثرها على الربحية من خلال دراسة تطبيقية على شركات التأمين السورية حيث أكدت الباحثة أن مفهوم الحوكمة يرتكز على مجموعة من القواعد والقوانين والإجراءات والتي تهدف إلى تحقيق الجودة والتميز في الأداء عن طريق اختيار الخطط والأساليب المناسبة من قبل الإدارات , وتوصلت الباحثة لنموذج مقترح للتطبيق في مجال شركات التأمين والذي يعزز من الربحية , وخرجت بعدد من النتائج والتوصيات من أهمها :
ـ بسبب القيود المفروضة من هيئة الإشراف على التأمين كان أداء شركات التأمين في مجال الاستثمار محدود , لذا يجب إعادة النظر في بعض القرارات لدى هيئة الإشراف على التأمين وإعطاء مساحة من الحرية أكثر لشركات التأمين.
ـ تبني استراتيجية شاملة لتطوير وإعادة هيكلة قطاع التأمين , والعمل على ربط شركات التأمين المحلية بأسواق التأمين العالمية , مما يجعل السوق التأميني السوري جذاب ومحفز للاستثمار فيها.
ـ الاعتماد على تسعير فني للمنتجات التأمينية بالاعتماد على " إكتواريين " مستقلين لكل شركة , بدلاً من رفع هامش الملاءة إلى نسب عالية جداً الأمر الذي يؤدي ضياع فرص استثمارية للأموال.
ـ تشديد الرقابة على الشركات المساهمة الخاصة من قبل الإشراف على التأمين مع مراعاة شروط تشكيل المجلس من الأعضاء المستقلين وغير التنفيذيين قبل ترشح أي شخص لعضوية المجلس.
ـ تشجيع الشركات المساهمة الخاصة على الإدراج في سوق دمشق للأوراق المالية من خلال الندوات وورشات العمل.
ـ الحفاظ على حدود دنيا لتركزات ملكية المساهمين ,وزيادة تمثيل صغار المساهمين في مجلس الإدارة لتفعيل مشاركتهم باتخاذ القرارات.
ـ ضرورة رفع مستوى استقلالية مجالس الإدارة فالمجلس الذي يتمتع باستقلالية أكبر يكون لديه قوة رقابية أكثر فتكون حصن ضد مشكلة الوكالة.

واقترحت الطالبة جملة من التوصيات العامة :
ـ ضرورة العمل على ابتكار منتجات تأمينية جديدة وتفعيل منتجات متوقفة بما يتلاءم مع المتغيرات التي طرأت على السوق المحلية للتأمين, مثل التأمين على الحياة التقاعدي الادخاري , التأمين على الأعمال المهنية بدلاً من التركيز على الأنواع الإجبارية (الصحي , السيارات).
ـ لابد من توحيد القوانين والتشريعات لوضع إطار مناسب لحوكمة , ومنعاً للازدواجية في القرارات بالإضافة إلى ضرورة التنسيق فيما بين الجهات الإشرافية للعمل على إصدار رمز موحد لتطبيق مبادئ الحوكمة والممارسات السليمة على مستوى الدولة.
ـ إنشاء مركز متخصص بحوكمة الشركات يقدم الأبحاث والدراسات والتدريب , للمستثمرين والمهتمين وعموم الجمهور.
ـ إنشاء وحدات مختصة في العلوم " الاكتوارية " لتخريج مؤهلين بهذا الاختصاص لمواكبة متطلبات السوق التأميني.
ـ البدء بتطبيق حوكمة تكنولوجيا المعلومات كون أغلب شركات التأمين تعتمد على تكنولوجيا المعلومات في أنشطتها التشغيلية وتقديم منتجاتها.
ـ ضرورة القيام بأبحاث مستقبلية لدراسة أثر الحوكمة في ربحية شركات التأمين بعد فترة من الزمن خاصة وأن شركات التأمين هي شركات حديثة العهد نوعاً ما , لهذا لم تكن كفيلة بإبراز الأثر لجميع المتغيرات بالإضافة لمعرفة الأثر في فترة ما بعد الأزمة.
وقد تألفت لجنة الحكم من الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الأحمد العبيد رئيساً , وعضوية الأستاذين الدكتور حسن كتلو والدكتور حسن حزوري ، ومنحت اللجنة الطالبة قباني درجة الماجستير في العلوم المالية والمصرفية بتقدير امتياز وعلامة رسالة قدرها / 93.66 /..
حضر مناقشة الرسالة عدد من أساتذة الجامعة وحشد من الطلاب.
ت هايك اورفليان
رقم العدد 15903