إرهابيو (النصرة) يواصلون حصار المدنيين ويمنعونهم من الخروج عبر ممرات أبو الضهور والهبيط والحاضر بريفي إدلب وحلب

 

إدلب-حلب-سانا

واصل إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات الإرهابية التي تتبع لهم حصارهم على المدنيين لمنعهم من الخروج عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الجهات المعنية في أبو الضهور والهبيط والحاضر بريفي إدلب وحلب وأمنتها وحدات الجيش العربي السوري العاملة في تلك المناطق.

وذكر مراسلو سانا في حماة وحلب أنه بعد 9 أيام على افتتاح ممرات أبو الضهور والهبيط بريف إدلب الجنوبي الشرقي والحاضر بريف حلب الجنوبي لم تشهد خروج أي مدني اليوم من المناطق التي تنتشر فيها التنظيمات الإرهابية مشيرين إلى أن الجهات المعنية على استعداد تام لاستقبال الراغبين بالخروج إلى المناطق الآمنة حيث جهزت عيادات متنقلة وسيارات إسعاف مع طواقمها وحافلات نقل ومواد غذائية وغيرها.

وفرضت التنظيمات الإرهابية مزيدا من الحصار على الأهالي في المناطق التي ينتشرون فيها وبعض المدن والبلدات الكبيرة عبر نشر مزيد من إرهابييها على الطرق المؤدية إلى الممرات الثلاثة وتهديدهم لمنعهم بقوة السلاح من الوصول إليها والخروج إلى المناطق التي أمنها الجيش وطهرها من الإرهابيين ومخلفاتهم.

وخلال السنوات السابقة من الحرب العدوانية على سورية حرصت الدولة على فتح ممرات بين المناطق الآمنة والمناطق التي كان الإرهابيون ينتشرون فيها وأمنتها وحدات الجيش ووفرت جميع مستلزمات نقلهم ومعالجة المرضى وإيواء عشرات الآلاف منهم في مراكز إقامة مؤقتة ومن ثم إعادتهم إلى منازلهم في المناطق المحررة من الإرهاب بعد تأمين الجهات المعنية في المحافظات البنى التحتية ولوازم الإقامة الدائمة فيها.

رقم العدد ١٥٩٢٧