مؤمنون بالنصر الحتمي .. أهالي مدينة حلب يطالبون الجيش باجتثاث الإرهاب

حلب-سانا- الجماهير
أكد أهالي حلب دعمهم للعمليات العسكرية التي ينفذها الجيش العربي السوري ضد أوكار التنظيمات الإرهابية على الأطراف الغربية والجنوبية الغربية من المدينة ووقوفهم خلف الجيش لتخليص حلب وأهلها من الإرهاب الغادر الذي يتعرضون له كل يوم.
وتتعرض مدينة حلب لاعتداءات إرهابية متكررة بالقذائف الصاروخية تشنها التنظيمات الإرهابية التي تتمركز غرب المدينة في كفر حمرة والمنصورة والراشدين والبحوث وخان العسل ومحيط كفرناها وارتقى نتيجة هذه الاعتداءات خلال الأسبوع الماضي فقط نحو 23 شهيداً من المدنيين وعشرات الجرحى.
وفي تصريح لمراسلة سانا في حلب دعا سامر شياح من أهالي مدينة حلب في رسالة اعتبرها موجهة من جميع أبناء المدينة وحدات الجيش العربي السوري إلى “ضرب أولئك الإرهابيين بيد من حديد بعد تماديهم في الاعتداء على المدنيين وممتلكاتهم ما أدى إلى ارتقاء شهداء ووقوع جرحى وإلحاق أضرار مادية كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة”.
وبهدف وضع حد نهائي لخروقات التنظيمات الإرهابية واعتداءاتها على الأحياء الآمنة في حلب بدأت وحدات من الجيش أمس عملية استهداف واسعة ووجهت ضربات مركزة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد أوكار وتحصينات المجموعات الإرهابية غرب حلب أدت إلى انهيارات واسعة في صفوفهم على طول الخط الممتد من جمعية الزهراء وصولا إلى مناطق الراشدين.
وفي ساحة سعد الله الجابري أكد عدد من أهالي المدينة وقوفهم صفا واحدا إلى جانب أبطال الجيش العربي السوري حتى تحقيق النصر حيث قالت الشابة لارا دليواتي: “ندعو من كل قلوبنا بالنصر لأبطال الجيش الذين يخوضون معارك شرسة ضد الإرهابيين وتخليص السوريين وأبناء مدينة حلب من الإرهاب” مؤكدة صمود أهالي حلب في وجه هذا الإرهاب حتى دحره وتخليص المدينة من جرائمه ومشددة على أنه كما دحرت حلب وأهلها والجيش العربي السوري قطعان الإرهاب الذي جثم على صدر المدينة سنوات سيدحر الجيش اليوم الإرهاب في كافة أرجاء سورية.
من جهته أكد تامر أسعد أن “الانتصارات والتقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري تعد فخرا لأهالي مدينة حلب الذين يشعرون بالسعادة بهذا التقدم الذي يحققه الجيش كي ترتاح حلب وأهلها من قذائف الحقد والغدر الإرهابية” وهذا ما شددت عليه زوجته شيرين قبلان التي ابتهلت إلى الله أن يحمي أبطال الجيش حتى يحققوا الانتصار على الإرهاب.
وتوجه العم محمد عطار بالدعاء إلى الله بأن ينصر الجيش السوري ويسدد خطاه كي تعود سورية كما كانت سابقا وهذا ما أكده محمد شنن متمنيا تخليص حلب وأهلها وسورية كاملة من الإرهاب بسواعد أبطال الجيش العربي السوري.
وكان مصدر عسكري أكد أمس أن الجيش العربي السوري مصمم على وضع حد نهائي لخروقات واعتداءات إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التي تتبع لهم على المدنيين في المناطق الآمنة ومواقع الجيش في حلب وإدلب.
رقم العدد ١٥٩٣٢