وحدات الجيش تحرر بلدة تل طوقان وقريتي إسلامين والريان وتواصل تقدمها باتجاه مدينة سراقب بريف إدلب

 

إدلب-سانا

واصلت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في إدلب تقدمها باتجاه مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي وحررت بلدة تل طوقان الاستراتيجية وقريتي إسلامين والريان بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيهما.

ولفت مراسل سانا في إدلب إلى استمرار انهيارات المجموعات الإرهابية أمام تقدم وحدات الجيش على جبهات الاشتباك بريف إدلب الشرقي محققة تقدما جديدا على محور عملياتها الشرقي باتجاه مدينة سراقب حيث حررت بلدة تل طوقان ذات الأهمية الاستراتيجية وقريتي إسلامين والريان وذلك بعد أقل من 24 ساعة من تحرير 22 قرية شرق وجنوب المدينة.

وبين المراسل أن وحدات الجيش لاحقت فلول المجموعات الارهابية الفارة باتجاه مدينة سراقب وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد حيث اصبحت القوات مشرفة على المدينة من جهات الشرق والغرب والجنوب.

كاميرا سانا واكبت تقدم الجيش بريف إدلب الجنوبي الشرقي من بلدة رأس العين التي لا تبعد سوى 10 كيلو مترات شرق سراقب و15 كم غرب بلدة أبو الضهور ومن تل السلطان حيث أوضح قائد ميداني لمراسل سانا الحربي الأهمية الاستراتيجية لتحرير هذه القرى والتلال وأهمها تل طوقان الذي كان يتحصن فيه الإرهابيون ويمنعون الأهالي من الخروج من ريف إدلب والتوجه إلى ممر أبو الضهور لافتا إلى أن السيطرة على هذه التلال الحاكمة تمكن وحدات الجيش من التقدم السريع وتحرير المزيد من الأراضي باتجاه طريق حلب-حماة الدولي.

كما عبر عدد من رجال الجيش العربي السوري المنتشرين في مناطق أخرى من محاور الاشتباك مع التنظيمات الإرهابية للمراسل عن استعدادهم لمواصلة ضرب الإرهابيين ودحرهم وتطهير ما تبقى من مناطق من رجسهم بمعنويات عالية وإيمان بالنصر الأكيد.

وحررت وحدات الجيش أمس خلال عملياتها على مناطق انتشار الإرهابيين بريف إدلب الجنوبي الشرقي قرى وبلدات مرديخ وتل مرديخ وتويل الحليب وباريسا وحمادات وأم الشرشوح وتل سلطان ومنطار الخشاخيش وتل الراقم وتلة الوسيطة وجبل طويل والكتيبة المهجورة والمشيرفة وطويل الشيخ والشوحة ورأس العين وتل فردوس والوسيطة والراقم وبليصة وتل أغر والنيرب بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

رقم العدد 15942