جلسة مجلس الوزراء بحلب .. تخصيص المحافظة بأكثر من / 145/ مليار ليرة لتنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية

الجماهير / محمد الأحمد
عقد مجلس الوزراء جلسته الأسبوعية في محافظة حلب، وذلك تزامنا مع انتصارات الجيش العربي السوري وإعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات واسعة من ريف المحافظة وتقديرا لأهمية إعادة حلب إلى ألقها باعتبارها مركزا اقتصاديا وبشريا وتنمويا وسياحيا هاما.
وأقر المجلس في جلسته برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء خطة متكاملة " اقتصادية وخدمية و عمرانية " لمحافظة حلب / مدينة وريفا / وبلغت الاعتمادات المخصصة للخطة أكثر من 145 مليار ليرة في جميع المجالات بحيث تأتي استكمالا للمشاريع التي تم إطلاقها في السنوات الثلاث الماضية لتنمية المحافظة .
- الزراعة :
وشملت خطة التنمية الاقتصادية في مجال الزراعة التوسع بمشروعات الدواجن والمباقر واكثار البذار وإعادة العمل في مشروع ايكاردا بقيمة 10مليارات ليرة وفي قطاع الصناعة اعتمد المجلس خطة الوزارة لتأهيل معامل الجرارات والبطاريات والخميرة والالبان وأفران صهر الحديد بتكلفة 8 مليار ليرة .
- التجارة الداخلية :
وفي قطاع التجارة الداخلية وافق المجلس على خطة الوزارة لتوفير متطلبات المؤسسة السورية للحبوب وإعادة تأهيل صومعة ومطحنة ومخبز تل بلاط وتأهيل مراكز الحبوب بتكلفة 7 مليار، وفي التجارة الخارجية وافق المجلس على تحفيز النشاط الاقتصادي ودعمه في مختلف القطاعات لتحسين مؤشرات المحافظة الاقتصادية.
- الطاقة :
وفي قطاع الطاقة اقر المجلس خطة وزارة النفط لإعادة تأهيل الخزانات تدريجيا وزيادة الإنتاجية والسعات التخزينية لوحدات الغاز ،وقرر زيادة كميات المحروقات المخصصة للريف وإيجاد آلية لتوزيع المشتقات على المواطنين في المناطق المحررة ريثما يتم منحهم بطاقة الخدمات الالكترونية بتكلفة مليار ليرة، كما اعتمد خطة الكهرباء لتحسين الواقع الكهربائي وزيادة الطاقة في المناطق الصناعية وصيانة عنفتين في المحطة الحرارية وإعادة تأهيل خط 400 ك ف ا حماة حلب وتأهيل /400/ مركز تحويلي وإعادة الكهرباء إلى المنطقة الصناعية في الزربة والمنصورة والليرمون بتكلفة 75 مليار ليرة.

- التنمية البشرية :
وفي مجال التنمية البشرية وافق المجلس على خطة وزارة التربية لترميم وتأهيل 206 مدارس بقيمة 5 مليارات، وفي التعليم العالي وافق المجلس على تجهيز القاعات والمدرجات والمخابر في جامعة حلب واستكمال بناء كلية الصيدلة وتأمين تجهيزات المشافي التعليمية بقيمة 5ر1 مليار ليرة.
- الاعلام :
كما وافق المجلس على خطة وزارة الإعلام المتضمنة إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني في المناطق المحررة بقيمة 5ر1 مليار ليرة .
- الثقافة :
وفي الثقافة وافق على استكمال مشروع ترميم قلعة حلب وتأمين متطلبات المتحف وتنظيم مهرجانات ونشاطات ثقافية بتكلفة 500 مليون ليرة.
وفي الخطة الخدمية وافق المجلس على تأهيل 19 مركزا صحيا وتحسين الواقع الصحي بقيمة 5ر5 مليار ليرة، وفي الإسكان أقر المجلس خطة الوزارة لاستكمال ترميم الوحدات السكنية بتكلفة مليار و200 مليون ليرة وخطة وزارة الاتصالات لإعادة تأهيل بعض المراكز الهاتفية وتزويد طريق دمشق – حلب الدولي بالاتصالات الوطنية بقيمة 3 مليارات ووافق على خطة وزارة العدل لإعادة تأهيل المحاكم و إعادة اعمار المجمعات القضائية بقيمة 500 مليون وخطة وزارة الإدارة المحلية لتعزيز دور الوحدات الإدارية في التنمية بقيمة 10 مليار وتم رصد 200 مليون ليرة لتعزيز خطة التنمية الإدارية في التدريب والتأهيل.
- النقل :
وفي مجال النقل أقر المجلس خطة الوزارة لإعادة تأهيل مشاريع النقل الطرقي والسككي بقيمة 8 مليار ليرة كما وافق على استكمال انجاز المدرسة المهنية السياحية في حلب وتأهيل مبنى خان الشونة التاريخي بتكلفة 500 مليون ليرة.
- الشؤون الاجتماعية والعمل :
وفيما يخص الشؤون الاجتماعية والعمل وافق المجلس على ترميم مراكز ووحدات التنمية الريفية ومعاهد الرعاية الاجتماعية بتكلفة 500 مليون ليرة .
- الموارد المائية :
وفي الموارد المائية اعتمد المجلس 5 مليارات ليرة لإنجاز عدد من مشاريع الري وفق الأولويات التي تفرضها التنمية الزراعية .

-وزارة الداخلية :
ووافق المجلس على خطة وزارة الداخلية لتأمين تواجد الوحدات الشرطية في المناطق المحررة وتأهيل مدرسة الشرطة في خان العسل وسجن حلب المركزي بقيمة رصد مبلغ 2 مليار.
- تسهيلات للصناعيين
وقرر المجلس تقديم تسهيلات للصناعيين الذين يقومون بتركيب خطوط إنتاج وآلات مستوردة لمنشآتهم المرخصة،بإعادة قيم الرسوم المدفوعة بعد تركيب الآلات ووضعها بالإنتاج .
- خطة انجاز المخططات :
واطلع المجلس من رئيس مجلس مدينة حلب حول خطة انجاز المخططات التفصيلية للمخطط التنظيمي العام للمدينة .
و ناقش المجلس تمديد العمل بالقانون رقم /4/ لعام 2016/، المتضمن إعفاء أصحاب العمل وخصوصاً في المناطق المحررة في حلب المشتركين لدى مؤسسة التأمينات الاجتماعية من الفوائد والغرامات والمبالغ الإضافية المترتبة عليهم، لعام إضافي، كما تمت مناقشة مشروع صك بإعفاء المواد الأولية للإنتاج التي يبلغ رسمها الجمركي /1/ بالمائة من الرسوم الجمركية وكافة الرسوم والإضافات الأخرى بشكل كامل .
- قطاع الزراعة :
وفي تصريح لوزير الزراعة المهندس أحمد القادري بين أن التركيز من قبل وزارة الزراعة على المناطق التي تم تحريرها وتم تكليف مديرية الزراعة بسبر هذه المناطق لمعرفة احتياجاتها الزراعية لإعادة تأهيلها، موضحاً ان المساحة التي تم تحريرها 85 الف هكتار وهي مناطق زراعية بامتياز وقد وافق مجلس الوزراء على رصد اعتمادات للقطاع الزراعي بلغت 10 مليار ليرة سورية وتم توزيعها على المؤسسات الانتاجية منها مؤسسة المباقر ومؤسسة الدواجن ومجمع اكثار البذار في الليرمون وهناك اربع مراكز للبحوث الزراعية سيتم إعادة تأهيلها وإعادتها للعمل وتأهيل 12 وحدة إرشادية ومشتل كبير.
- الموارد المائية :
في حين أشار وزير الموارد المائية المهندس حسين عرنوس إلى انه تم اعادة 44 الف هكتار من المساحات للزراعة كما تم رصد مبلغ مليار ونصف ليرة سورية لمعالجة الصرف الصحي المكشوف وفي جنوب حلب تم رصد مليار ونصف ليرة لمعالجة وضع الأراضي الزراعية وسيتم إدخال مساحة ألف وخمسمائة هكتار هذا العام بالإنتاج، كما تم تخصيص واحد ونصف مليار ليرة سورية لتامين المياه وتخصيص 500 مليون ليرة لشبكات الصرف الصحي المتضررة شرق حلب.

- الإدارة المحلية والبيئة :
أما وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف فقد بين أن الوزارة بكوادرها كانت حاضرة بحلب بعد تحريرها من الإرهاب لافتا إلى ان مجلس مدينة حلب نفذ 600 مشروع بكلفة 30 مليار ليرة سورية وحاليا يتم المتابعة بتنفيذ 160 مشروع بكلفة 15 مليار ليرة سورية وتشمل هذه المشاريع فتح الطرقات وإزالة الأنقاض وإعادة تأهيل الشوارع والساحات وانارة بالطاقة الشمسية ومشاريع التعبيد والتزفيت التي بلغت اكثر من مليون و200 الف متر مربع اضافة لتقييم المخطط التنظيمي والتوصل الى رؤية تم الموافقة عليها وتصديقها والبدء بتنفيذ البنى التحتية في مناطق السكن العشوائي بالحيدرية وتل الزرازير ،كما تم تنفيذ 200 مشروع للخدمات الفنية في ريف حلب لإعادة تأهيل البنية التحتية وتنفيذ 130 مشروع بالمدينة الصناعية بالشيخ نجار مما ساهم بعودة 600 منشاة صناعية للإنتاج .
- قطاع التربية :
وأكد وزير التربية عماد العزب ان الوزارة تعمل على إعادة تأهيل المدارس في المناطق المحررة لافتا الى ان عدد المدارس التي ستدخل الخدمة بعد تأهيلها يبلغ 206 مدارس تستوعب 140 الف طالب وطالبة وتم تخصيص مبلغ 5 مليار ليرة سورية من خارج موازنة وزارة التربية لإعادة تأهيلها ودخولها الخدمة وهناك مسابقات قامت بها الوزارة وخصص لمحافظة حلب 3500 فرصة عمل وسيكونون مثبتين من خلال عقود سنوية متجددة .
- السياحة :
أما وزير السياحة المهندس محمد رامي مارتيني فقد طرح رؤية الوزارة للنهوض بالقطاع السياحي واعادة الالق لحلب سياحيا لتستعيد دورها السياحي وتم اقرار مجموعة من المشاريع لدعم عملية التدريب
بدوره بين وزير الأشغال العامة و الإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف ان المناطق المحررة تحتوي على اربع ضواحي سكنية عائدة للمؤسسة العامة للإسكان وتم دراستها وتجهيز مخططاتها التنظيمية وتم مناقشة واقع الابنية السكنية التي كان مزمع تسليمها لأصحابها وتعرضت للأضرار وتم اقرار الاستمرار بصيانتها وتم تخصيص 3 مليار ليرة لتأهيلها وتوزيعها على المواطنين .
- الصناعة :
في حين أشار وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبه إلى أن حلب بعد تحريرها من الإرهاب اتخذت الحكومة إجراءات لدعم الصناعة فيها وتم تخصيص مبلغ 8 مليار ليرة سوري لدعم المنشآت الصناعية بحلب بدءا من تأهيل محالج الأقطان الى صناعة الالبان الى صناعة المنتجات المعدنية وبالتالي تم دعم هذه المنشآت بهدف اعادة اقلاعها .
واضاف ان الحكومة اقرت حزمة من التسهيلات والمحفزات لإقلاع المنشآت الصناعية وزيادة انتاج المنشآت القائمة والمستثمرة حيث منحت اعفاء للرسوم الجمركية على مواد الانتاج ومستلزماتها والتي يبلغ رسمها الجمركي 1 بالمائة والداخلة بالصناعة لتكون محفزا لتخفيض تكلفة المنتج وبالتالي زيادة الانتاج وتحفيز التصدير .

- المالية :
وقد بين وزير المالية الدكتور مأمون حمدان أن الوزارة بالتنسيق مع هيئة تخطيط والتعاون الدولي ساهمت بدراسة هذه المشاريع وتم التوصل الى رقم في هذه المشاريع بلغ 144 مليار ونصف هذه المبالغ مطلوب رصدها لتمويل هذه المشاريع بحلب بعد تحريرها من بنى تحتية مختلفة ، وهناك مشاريع مراسيم تمت مناقشتها في هذه الجلسة كالمرسوم لإعفاء المواد الاولية اللازمة للصناعة من الرسوم الجمركية وكافة الضرائب والرسوم المضافة اليها لافتا الى ان هناك قرار تم الاتفاق عليه من مجلس الوزراء وهو دعم الصناعي الذي يستورد الآلات والتجهيزات وهذا تحفيز للصناعة كما تمت مناقشة بنود التعرفة الجمركية وهي عديدة وتم تشكيل لجنة لدراستها وصياغة المشروع المطلوب لذلك.
- النقل :
وكان وزير النقل المهندس علي حمود قد أكد أن الوزارة قامت بتشغيل مطار حلب الدولي وهذا دليل على جاهزية الحكومة في تنفيذ المشاريع بشكل مباشر بعد تحرير كل منطقة في سورية لافتا الى انجاز الجيش الخدمي لإعادة تأهيل طريق دمشق - حلب الدولي وتمكين المواطنين من الوصول الى حلب عليه الامر الذي ادى الى اختصار مسافة طويلة من الطريق وزمن يقدر بساعتين ونصف من الطريق ، موضحاً أن الوزارة نفذت خلال الأعوام الثلاثة الماضية 27 مشروعا بحلب بقيمة 5 مليارات و700 مليون ليرة سورية لافتا الى ان خطة الوزارة خلال هذا العام وفي القطاعات المختلفة الجوي والسككي والطرقي تهدف لتنفيذ 22 مشروع بقيمة 8 مليارات ليرة سورية تتوزع معظمها على تأهيل الممر الموازي لمطار حلب الدولي اضافة لبعض المعدات اللازمة للمطار وكذلك على طريق حلب دمشق وكذلك طريق حلب اعزاز ومتحلق حلب وبعض الجسور المدمرة من قبل الارهاب وفي المجال السككي سبتم انجاز مشروع اعادة صيانة وتأهيل الخط الحديدي بين حلب وحمص خلال النصف الاول من هذا العام لربط حلب مع المحافظات السورية عبر جميع وسائل النقل .
- الصحة :
بدوره أوضح وزير الصحة الدكتور نزار وهبي يازجي انه تم خلال جلسة اليوم رصد احتياجات قطاع الصحة لافتا الى ان قطاع الصحة عمل على اجراء مسح كامل لجميع المناطق التي تحررت من الارهاب حيث تم رصد 19 مركز صحي بين مراكز مدمرة او مدمرة جزئيا وتم رصد مبلغ من رئاسة الوزراء يبلغ 5 مليار للقطاع الصحي بحلب
واضاف انه في جلسة مجلس الوزراء السابقة تم رصد 4 مليار ليرة سورية وزعت على مشفى الاورام مليارين ومشفى العيون مليار ومشفى الاطفال مليار، وسيتم تخصيص المراكز الصحية بالمناطق المحررة بمليار من اجل استكمالها وبالتالي يصبح المجموع خمس مليارات ليرة سورية .
- النفط :
وأوضح وزير النفط المهندس علي غانم ان خطة الوزارة بحلب تهدف لإعادة تأهيل المنشآت الخدمية والتخزينية مبينا ان القدرة التخزينية لهذه المنشآت تبلغ 13 بالمائة من المخزون الاجمالي للسعات التخزينية على كامل القطر وتبلغ بحلب 256 الف ليتر من كامل المشتقات النفطية وكذلك العمل على زيادة الانتاجية العائدة للوحدات الغازية لتصل الى مئة الف اسطوانة في اليوم وتأهيل خطوط الضخ من حمص الى حلب للمشتقات النفطية لافتا الى ان قيمة المشاريع التي تم اقرارها في هذه الخطة بلغت 12 مليار ليرة سورية والمدة الزمنية المقررة لإنجازها حوالي العامين.

- الكهرباء :
بدوره بين وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي أنه تم اليوم رصد مبلغ بقيمة 75 مليار ليرة سوري من قبل الحكومة لتوفير الطاقة الكهربائية لمحافظة حلب بالشكل الكافي وهذا المبلغ يعتبر داعم اساسي لتأمين الكهرباء للمحافظة لافتا الى ان اولويات الوزارة حاليا توفير طاقة اضافية لحلب من خلال الاسراع بتأهيل خط ال 400 ك ف من حماه الى حلب بطول 153 كم ومن المتوقع وضع هذا الخط بالخدمة خلال الشهر القادم لتامين طاقة اضافية من الكهرباء لحلب وحاليا نقوم بالمراحل الاخيرة لتوقيع عقد لتأهيل المجموعة الخامسة من محطة توليد حلب الحرارية باستطاعة 220 ميغا واط بقيمة اجمالية حوالي 60 مليار ليرة سورية وعلى المدى البعيد يتم العمل على تنفيذ محطات توليد جديدة بحلب لتلبية الطلب على الطاقة الكهربائية بالمستقبل ،حاليا الورش تعمل على اعادة الكهرباء الى المناطق الصناعية التي تم تحريرها في منطقة الزربة من خلال اعادة تأهيل محطة تحويل الزربة 400 / 230 / 66 كيلو فولت ومحطة تحويل ايكاردا 66/ 20 كيلو فولت ومن المتوقع وصول الكهرباء الى المنطقة الصناعية في الزربة خلال 15 يوم
وفي المنصورة من المتوقع ان تصل الكهرباء لهذه المعامل خلال اسبوع وفي منطقة الليرمون من المتوقع وصول الكهرباء لها خلال شهر وبالنسبة للمناطق الصناعية كرم القاطرجي والراموسة وجبرين تم اعداد الدراسات اللازمة بقيمة مليار و250 مليون ليرة سورية ومن المتوقع البدء بإعادة تأهيلها خلال الايام القادمة.
- مشاريع تنموية اقتصادية :
أما محافظ حلب حسين دياب فقد بين أن مجلس الوزراء أقر اليوم مشاريع تنموية اقتصادية شملت جميع القطاعات الخدمية من كهرباء ومياه وصرف صحي وزراعة وصناعة بمبلغ يقدر ب 145 مليار و300 مليون ليرة سورية وكان التركيز على دعم قطاع الكهرباء الذي حاز على نصف هذا المبلغ لتأمين الخدمة الكهربائية لأحياء حلب المحررة.
ت. هايك اورفليان
رقم العدد ١٥٩٥٩