شكوك حول (تخليق) فيروس كورونا فيديو لأحد الأشخاص الفرنسيين يتهم معهد باستور الفرنسي، والمعهد يرد!

 

الجماهير- بيانكا ماضيّة

طالعنا فيديو نشره أحد الأشخاص الفرنسيين، ولم يعلن عن عمله واسمه، يشير فيه إلى أنه قام وفريق بحث قوي بالبحث حول حقيقة فيروس كورونا ومن قام بتخليقه، إن صحّت التسمية، ويشير إلى وثيقة تخص الحكومة الفرنسية تعود لتاريخ 23 شباط 2017، كما وجد وثيقة لبراءة اختراع أوروبية تعود لعام 2003، تتكلم على سلالة جديدة لفيروس كورونا، مكونة من فيروس كورونا وفيروس (eou srars) حسب كلامه، وهي الوثيقة التي تحمل الوثيقة الرقم 1694 829 B1 Ep توجد في الموقع الرسمي الأوروبي للاختراعات!.
يشير في هذا الفيديو إلى أن الفيروس تم اختراعه فقط من أجل المال، مؤكداً أن كل المعلومات يستطيع الكثيرون إثباتها بأنفسهم، ويقول:
فيروس كورونا (هرب) من مدينة ووهان الصينية، لنركز الآن بمدينة ووهان، لم ووهان؟! الفرنسيون قاموا ببناء مخبر وبمساهمة الصين طبعاً، مخبر من نوع (p4) وماذا يعني هذا النوع من المخابر (p4)؟! المخابر من هذا النوع مخصصة لاحتضان الفيروسات الأكثر خطورة في العالم، كيف عرفنا؟! بكل بساطة وجدنا وثيقة تخص الحكومة الفرنسية تعود لتاريخ 23 شباط 2017، أين تم تدشين المخبر الصيني، أتعلمون من قام بتدشين هذا المخبر؟! إنه طبيب الأوبئة yuve levy ايف ليفي، وكان سابقاً المدير العام للمعهد الفرنسي الخاص بالبحث عن صحة الإنسان، مالاتعرفونه عن السيد ليفي هو أنه متزوج من سيدة تعرفونها جميعاً وهي مدام Buzyn سياسية وطبيبة مختصة في أبحاث الدم، ولكن ماذا حدث في ووهان الصينية؟! ليس لدينا أدلة بما أنهم يقومون بتجارب على الخفافيش، هذا المخبر ليس مختصاً فقط بالفيروسات، وإنما مختص أيضاً بالأسلحة البيولوجيّة، وبرأيي الشخصي، قام أحد الخفافيش التي كانوا يقومون بالتجارب عليها، بالهروب خارج المختبر، أو شيء آخر لا أعلمه لأستطيع تأكيده، ولكن ما أستطيع تأكيده بالدليل هو أن الفيروس خرج من مدينة ووهان الصينية وأن للفرنسيين يداً فيما حصل!!.ولنعد إلى فيروس الكورونا الجديد، يتحدثون عن السلالة والغريب في هذا الفيروس، أنه يوجد سلالتان، كيف للطبيعة أن توجد سلالتين مختلفتين في فيروس واحد؟! قمنا بالبحث أنا وفريقي الذي رفض الظهور العلني، ووجدنا أن فيروس كورونا الجديد مكون من فيروس الكورونا وفيروس (eou srars) ماهو هذا الفيروس؟! هو فيروس يهاجم الرئتين وقام في عام 2003 بقتل الكثير من الصينيين، وبعد البحث عدنا إلى عام 2008 فوجدنا وثيقة لبراءة اختراع أوروبية تعود لعام 2003، تتكلم على سلالة جديدة لفيروس كورونا، مكونة من فيروس كورونا وفيروس (eou srars) الوثيقة التي بين يدينا موجودة في موقع أوروبي رسمي، يستطيع أي منك الحصول عليها، وهي الوثيقة برقم 1694 829 B1 Ep وتجدون براءة اختراع فيروس كورونا (كوفيلد 19) في الصفحة الأولى تجدون أسماء مخترعي الفيروس، إذاً هو فيروس مخترع، لقد تم أخذ فيروسين وتم الجمع بينهما، العينة الأولى كانت من مدينة هانوي (فيتنام) عام 2003، عينة 2003، ويقولون لنا إن الفيروس جديد!!ممن يسخرون؟! أيظنوننا أغبياء؟! ما أريد أن أؤكده لكم هو أنهم يستهزئون بنا!
المثير للاهتمام في هذه الوثيقة هو كتابتها للغات ثلاث، الفرنسية، والألمانية والإنكليزية. وفي الصفحة الثالثة كتب مايلي: 0001 براءة الاختراع هذه هي لسلالة جديدة من فيروس كورونا وفيروس (eou srars) في عينة تحمل الرقم 031589 التي تم أخذها من دولة فيتنام.
لدينا 300 صفحة من هذه الوثيقة، وفريق البحث الذي أنشأناه قمنا من خلاله بعمل جبار للبحث عن الحقيقة
في الصفحة 12 نجد مايلي: عدوى صدرية شديدة تدعى متلازمة ضيق التنفس الحاد (eou srars) انتشرت في فيتنام، هونغ كونغ، سنغافورة، تايلاند، وكندا. هذه الوثيقة تتحدث عن عام 2002، وفي عام 2003 ظهر فيروس جديد للكورونا.
تستطيعون الحصول على كل هذه المعلومات من الموقع الرسمي الأوروبي للاختراعات.
الصفحة السابعة يوجد فيها عنوان صاحب اختراع سلالة الفيروس، وعنوان مالك براءة الاختراع هذا موجود في فرنسا.
نذهب للنتائج المخبرية وهي موجودة في الصفحة 55، وأعيد لأؤكد لكم بأنكم تستطيعون الحصول على هذه المعلومات من خلال محرك البحث (غوغل) فقط اكتبوا: Depose de brevefs مع إرفاق الرقم 1694 829 B1 Ep .
الصفحة رقم 55 مهمة جداً وتحت فقرة 0343 نستطيع قراءة الآتي فيها: الأجسام المقاومة للفيروس التي حقن بها الخفّاش بعد المناعة الجينية تقوم بتدمير فيروس (eou srars) في المخبر، ويوجد فيها تركيبة 28 a 29 ,b ولها علاقة مع تركيبات (elisa) وطريقة هذه الأخيرة هي طريقة اختبار جهاز المناعة. ويشير إلى أن: الفيروس قد تم التحكم به.
وماذا يعني التحكّم في الفيروس؟! يجيب هذا يعني أنه يوجد لقاح لإنقاذ المصابين! لماذا إذاً نتركهم يموتون؟! من المستفيد من هذه الجريمة؟! هذا هو السؤال الأهم! لديكم الإجابة، فالتاريخ دائماً يجيب عن الأسئلة التي نطرحها اليوم!.
ماذا حدث في الصين؟! من فعل هذا؟! ابحثوا ولكن سأعطيكم الإجابة، إنه معهد باستور الفرنسي، والذي لديه لقاح الكوفيد 19.
سأعطيكم رأيي الخاص وليس رأي الفريق العامل معي، حتى لا أعرضهم للخطر، أقول: يتركون الوباء يتفشى حتى يصيب الكثير، وبعدها يخرج لنا معهد باستور الفرنسي باللقاح! وأتعرفون من سيشتريه؟! العالم كله بكل تأكيد! هذا مايحدث الآن!
ويطالب هذا الباحث بمشاركة الفيديو لأنه يكشف الحقيقة، ويؤكد: قاموا بإيداع براءة الاختراع من قبل، وسأقول لكم أخيراً من وراء هذا العمل، ففي الصفحة الأولى من الوثيقة أسماء الذين أودعوا براءة الاختراع، ومن قام بإيداع براءة الاختراع هم الفرنسيون بكل تأكيد، إذ تم إيداع البراءة من طرف فرنسا مرفقة برقم أوروبي تجدونه في الصفحة الأولى تحت الرقم التسلسلي العالمي.. ويتابع: أوتريدون أسماء المخترعين؟! في الصفحة الأولى تجدونها ففي هذه الوثيقة التي تم تسجيل براءة الاختراع تم تعديلها غير مرة مابين أعوام 2010 و2017 .. إنه مثير للتعجب إن خالوا أننا أغبياء! وينهي بالقول: أنا حزين من أجل مايحدث لحياة الناس وكل هذا من أجل المال!!
ثم يسأل أخيراً: لمَ لم يصب الأطفال بالعدوى؟! أعطيتكم الإجابة من قبل، ولكن بكل بساطة ستجدون في لقاح كورونا الجديد مايشبه إلى حد ما لقاح داء الحصبة، والأطفال الذين لقحوا به، طبعاً هناك احتمال إعادة إصابتهم بالمرض نفسه، وسترون أنه قريباً جداً سيتم تسويق دواء لفيروس كورونا الجديد وستجدون أن في تركيبته الكيماوية يوجد تركيبة خاصة بداء الحصبة!.
رد معهد باستور
هذا وقد رد "معهد باستور" على هذا الشريط يوم أمس ببيان رسمي، بعد أن جرى تداول الشريط من قبل عشرات الألوف من الفرنسيين. وقد شرح بيان المعهد بطريقة علمية معنى الوثيقة، وبين كيف أن الشخص المعني وزملاءه، ولكونهم غير متخصصين، يخلطون بين مسائل علمية لا يعرفون التمييز بينها. وبالطبع لو كان ما جاء في الشريط من معلومات صحيحاً، لكان الصينيون أول من توقف عندها، خصوصاً وأن الوثيقة متاحة للجميع على موقع رسمي للاتحاد الأوروبي معني بتسجيل براءات الاختراع منذ العام 2004!.
رقم العدد ١٥٩٨٦