تفقُد مراكز الحجر والعزل الصحي في مشفيي الرازي وابن خلدون .. وافتتاح صالة خياطة الستر الجلدية .. وزير الصناعة : الواقع الصحي بحلب جيد والصناعة الحلبية رافد هام للاقتصاد الوطني

الجماهير - محمد العنان

تفقد وزير الصناعة – عضو لجنة المتابعة الوزارية لمحافظة حلب – المهندس محمد معن زين العابدين جذبة مراكز الحجر والعزل الصحي في مشفى الرازي ومركز ابن خلدون وعدداً من المنشآت الإنتاجية والدوائية .
واطلع مع محافظ حلب حسين دياب وأمين فرع الحزب أحمد منصور على الإجراءات المتخذة في مراكز الحجر والعزل الصحي التي تضم في مشفى الرازي /12/ سريراً للعزل و/4/ أسرة للعناية المشددة ،اضافة الى جناح الحجر الصحي في مركز ابن خلدون الذي يضم /50/ سريراً ويضم جناح العزل /10/ أسرة واثنان للعناية المشددة والتي تم تجهيزها في سياق الإجراءات المتخذة للتصدي لوباء كورونا .

وقدم معاون مدير صحة حلب الدكتور مازن حاج رحمون شرحاً عن التجهيزات الموجودة في المركزين وآلية العمل فيهما ،مبيناً الإجراءات للحالات المشتبه فيها حيث يتم قبول المريض وإجراء الصور الشعاعية والتحاليل والاجراءات الطبية المختلفة للتأكد من عدم إصابة المريض بفايروس كورونا ،لافتاً الى أن هناك فريق طبي للتقصي بمديرية الصحة ويتم التواصل مع جميع المشافي الخاصة على مدار الساعة لمتابعة أي حالة مشتبه فيها لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة مؤكداً أن جميع الحالات الواردة سليمة .
وشملت الجولة /معمل مكي وكيخيا/ في منطقة الليرمون لإنتاج المعقمات واطلعوا على سير العمل الذي لم ينقطع عن الإنتاج طيلة أيام الحصار ، حيث أوضح مدير المعمل أنه يتم إنتاج العديد من أصناف المعقمات والكحول الطبية والمطهرات لتأمين احتياجات السوق المحلية عبر المشافي الحكومية والخاصة .

وتمت زيارة شركة "بركات للصناعات الدوائية" في منطقة المنصورة الذي تتم فيه أعمال الصيانة النهائية بعد تجهيز الآلات للبدء بانطلاق الإنتاج فيه اعتباراً من مطلع نيسان القادم إضافة إلى زيارة شركة حلب للصناعات الدوائية /ألفا/ واطلعوا على أقسام الشركة ،حيث أوضح رئيس غرفة الصناعة المهندس فارس شهابي أن الشركة تنتج حالياً /80/ صنفاً من الأدوية بعد أن كانت تنتج /250/ صنفاً وتعمل الشركة الآن وفق معايير الجودة والمواصفات القياسية العالمية وبأحدث الآلات لتأمين حاجة السوق المحلية والمساهمة برفد الاقتصاد الوطني .
كما شملت الجولة زيارة شركات/ السورية للغزل والنسيج - الألبسة الجاهزة والشركة العربية للمنتجات المطاطية والجلدية / في منطقة عين التل ، حيث تم افتتاح صالة خياطة الستر الجلدية . واطلع وزير الصناعة والمحافظ وأمين الفرع على خطوط الإنتاج التي تعمل في هذه الشركات والتي اقلعت بالعمل بعد أن دمرها الإرهاب .

وأكد وزير الصناعة أن الواقع الصحي بحلب جيد نتيجة تطبيق الإجراءات الاحترازية التي أطلقتها الحكومة للتصدي لفايروس كورونا، منوهاً بدور محافظة حلب في هذا السياق والتزام المواطنين في تطبيق التعليمات والقرارات الحكومية، مبيناً ان عجلة الإنتاج تعود الى حلب من خلال إصرار الصناعيين والمعنيين على استعادة حلب لمكانتها الطبيعة الى جانب الدعم والاهتمام الحكومي بالمحافظة ،موضحاً أنه تم رصد /8/ مليار ليرة سورية لدعم القطاع العام الصناعي بحلب وتأهيل المنشآت والعناية بالبنى التحتية بما يساهم في النهوض بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية ورفد الاقتصاد الوطني مؤكداً على أهمية دور القطاع الخاص في عملية التنمية الشاملة .

من جانبه بين محافظ حلب أهمية الدعم الحكومي للمحافظة من خلال الزيارات المتكررة لحلب وتقديم التمويل اللازم لتنفيذ العديد من المشاريع في مختلف المجالات للنهوض بالواقع الخدمي للمحافظة حتى تستعيد مكانها الطبيعي كعاصمة للاقتصاد الوطني ،مشيراً الى أهمية الإجراءات التي تطبقها المحافظة في التصدي لفايروس كورونا في سياق الاجراءات الحكومية الاحترازية التي أقرتها الحكومة .
شارك في الجولة رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش ومدير الصناعة المهندس سامر عودة .
رقم العدد ١٥٩٩٠