الحفاظ على "فرحة العيد" ضمن الالتزام بالتدابير الاحترازية...زيارة مقبرة الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري

 

الجماهير - محمد العنان

في ظل التزام الأهالي وتقيدهم بالتدابير الاحترازية ، و ككل مناسبات هذا العام، يجيء العيد استثنائياً تنقصه عادات كثيرة لكن تضاف إليه نكهة جديدة...فرحة الأطفال الذين حصلوا على لباس جديد للعيد، وفرحة الأهل بتجمعهم داخل البيوت وتبادلهم التهاني والأماني الطيبة، وفرحة من أتم صيامه وزكاته وصلاته.


وبهذ المناسبة قام محافظ حلب حسين دياب ، وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد منصور ، وقائد المنطقة الشمالية اللواء هيثم رسوق ، وقائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي ، ورئيس مجلس مدينة حلب الدكتور المهندس معد المدلجي ، بزيارة مقبرة الشهداء في حلب الجديدة، ووضعوا أكاليل الزهور على ضريح الجندي المجهول ، وقرؤوا الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار ، وأكدوا أن دماءهم الطاهرة ، روت تراب الوطن ، وصانت الأرض والعرض ، وأن التضحيات التي قدمها أبطال الجيش العربي السوري ، ستبقى رمزاً للفداء والتضحية، ومنارة لكل الأجيال .


كما قاموا بزيارة جرحى الجيش العربي السوري في المشفى العسكري ، واطمأنوا على صحتهم وتمنوا لهم الشفاء العاجل ، وأكدوا أن تضحياتهم وبطولاتهم التي سطروها في معارك الشرف صنعت النصر وأسقطت كل محاولات الغدر والعدوان .
كما زار المسؤولون مشفى الرازي واطلعوا على قسمي الاسعاف والعناية المشددة ، وجاهزية المشفى خلال أيام العطلة والخدمات التي يقدمها للمرضى ، واستمعوا من مدير صحة حلب " الدكتور زياد الحاج طه " لشرح عن الخدمات التي يقدمها المشفى ، وباقي المشافي والمراكز الصحية في فترة عيد الفطر السعيد .


ت هايك
رقم العدد ١٦٠٥٢