أهالي حلب يعيشون الأجواء الانتخابية ... مهرجان احتفالي و دعوة للمشاركة الفاعلة في هذا الاستحقاق

الجماهير / محمد الأحمد

تحضيراً لانتخابات مجلس الشعب لدوره التشريعي الثالث أقيم في ساحة العزيزية بحلب مهرجاناً شعبياً احتفاءً بهذا العرس الوطني ودعوة للمواطنين للمشاركة الفاعلة في هذا الاستحقاق.

ومن المشاركين في هذا المهرجان بين علي العلوي أهمية الأمانة والصدق والشفافية والعمل بإخلاص لأجل المواطن وهذه هي المعايير التي يجب أن تتوافر في المرشح ، في حين أوضح الدكتور فيصل العيسى ضرورة العمل لتحقيق مطالب المواطنين وأن يكون المرشح على دراية بهموم كافة فئات الشعب ، والأخذ بعين الاعتبار الاهتمام بالقطاع الزراعي لأنه الرافد الوحيد لخزينة الدولة وذلك من خلال سن تشريعات تسهم في تطويره.

فيما أكد بدر شوك أنه سيختار الشخص النزيه الذي يعرف هموم المواطنين دون النظر لشهادته أو اختصاصه العلمي وأن يعمل على حل مشاكل المواطنين الذين عانوا طيلة الحرب.

بدوره أوضح الدكتور زاهر بطل ضرورة المشاركة بانتخابات مجلس الشعب لإيصال عضو المجلس المناسب الذي يسهم في نقل مطالب المواطنين بأمانة معتبراً أن أهم مطلب إقرار قوانين لحماية الكوادر الصحية في أماكن العمل وتأمين الحياة المعيشية الجيدة للطبيب وللمواطنين بشكل عام.

وكانت قد ألقيت كلمات للمرشحين أكدوا من خلالها على أهمية الاستحقاق الديمقراطي ، وضرورة المشاركة الفاعلة فيه عبر التوجه إلى صناديق الاقتراع في التاسع عشر من الشهر الجاري والإدلاء بأصواتهم لمن يستحق وبجدارة.

فيما أكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد منصور على أهمية هذا الحدث بعد خوض سورية حرباً ضد الإرهاب لمدة عشر سنوات وانتصرت فيها ، وما نشهده اليوم من الاستعداد لهذا الاستحقاق الدستوري أكبر دليل على اكتمال النصر والعمل لبناء سورية المتجددة ، لافتاً إلى أنه عرس وطني ديمقراطي يتطلب منا المشاركة الفاعلة فيه والتوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار الأفضل .

ودعا أمين الفرع أبناء المحافظة ريفاً ومدينة للمشاركة في هذا العرس الديمقراطي وإنجاحه ، مؤكداً على أهمية اختيار الاكفأ والأقدر على تحمل المسؤولية والقادر على حمل هموم الشعب وطرحها تحت قبة البرلمان وإيصال صوت المواطن للجهات التنفيذية.

حضر المهرجان أعضاء قيادة الفرع وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ومرشحي مجلس الشعب لدوره التشريعي الثالث وحشد من المواطنين.
ت. هايك اورفليان
رقم العدد ١٦١٠٠