" حليمة لم تغير عادتها " .. بعض الأعمال الخدمية ما تزال مرتبطة بقدوم المسؤول .. فمن المسؤول ؟

 

الجماهير – حسن العجيلي

يقول المثل الشعبي " عادت حليمة لعادتها القديمة " لكن ( حليمتنا ) لم تترك عادتها القديمة ولم تتخلى عنها وهنا أقصد الأعمال الخدمية من تنظيف وغسيل شوارع الذي تقوم به المديريات الخدمية التابعة لمجلس مدينة حلب في المواقع التي سيزورها المسؤولون في المحافظة سواء لافتتاح موقع أو إطلاق فعالية ، وكانت " الجماهير" قد أشارت منذ عام تقريباً إلى هذه الظاهرة بعددها رقم / 15815/ بتاريخ الأول من شهر تشرين الأول من العام الفائت بعنوان " الى متى تبقى أعمال النظافة مرتبطة بقدوم المسؤول .. !!؟؟ " لوكيشن تصوير" خدمي يتكرر في كل مناسبة ...!! " .


هذه الظاهرة المكررة أو " المشهد التصويري المتكرر " والتي ملّها المواطن وأصبح يعرف أن مسؤولاً سيزور حيهّ أو سيمر منه تكررت كذلك البارحة في حي الهلك الذي شهد مركزه الصحي " مركز جمال عبد الناصر " إطلاق فعاليات الحملة الوطنية للتلقيح ضد مرض شلل الأطفال ، حيث سبق قدوم المسؤولين حملة تنظيف لجوار المركز الصحي فقط في حين بقيت أكوام القمامة منتشرة في الشوارع المجاورة وعلى الأرصفة التي تبعد قليلاً عن محيط المركز وكذلك الشوارع التي لم تشهد مرور موكب المعنيين الذين أطلقوا الحملة منها ما هو مغلق بالأنقاض ولم يتم فتحه حتى الآن ووجود هيكل لسيارة محترقة .


هذه الظاهرة التي ملّها المواطن كما أسلفنا يجب أن تلقى عدم رضا من المسؤول كذلك والذي يجب ألا يقبل مثل هذه التصرفات التي تصيب المواطن بشعور الخيبة من ناحية ومن ناحية أخرى تعطي انطباعاً سلبياً عن واقع العمل الخدمي في المحافظة ، وهذا ما نحيله للمعنيين في محافظة حلب ومجلس مدينتها .
الصور المرفقة هي للأعمال التي كانت تتم وللشوارع بعد ذهاب سيارات وعمال النظافة من محيط المركز الصحي بحي الهلك .


رقم العدد 16192