الدكتورة السفاف من حلب : إيقاف المسابقات مؤقت لحين إنجاز الوزارات المطلوب منها وتوصيف الوظائف وتحديد مراكز العمل

 

الجماهير / محمد الأحمد

أكدت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام السفاف على أهمية تعزيز المهارات والمعارف وتجديدها وتنمية والمهارات الإدارية للوصول إلى التميز الإداري.

وأضافت الدكتورة السفاف خلال حضورها افتتاح ورشة العمل " الجدارات القيادية " التي تقيمها محافظة حلب بالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية أن هذه الورشات من شأنها أن تسهم في تطوير العمل وتأهيل وتدريب العاملين لتقديم الأفضل على مستوى العمل المكلف به والمساهمة في عملية الإصلاح المنشود.

وبينت وزيرة التنمية الإدارية أن الترشح للمناصب القيادية يتطلب امتلاكه التأهيل والتدريب وبعد النظر والقيادة الناجحة والقادرة على المبادرة ، مشيرة إلى أن علم الإدارة هو علم إنساني وعلى الجميع المساهمة لإنجاح العمل وتشجيع المبادرات .

وأشارت السفاف إلى أن إيقاف المسابقات مؤقت لحين إنجاز الوزارات العمل المطلوب منها لحين توصيف الوظائف وتحديد مراكز العمل والتحضير الجيد لأي مسابقة ، مبينة أن مسابقة المسرحين من خدمة العلم تستوعب / 47/ ألف وظيفة وهذا يسهم في دعم المؤسسات والشركات والدوائر بالقوى العاملة والعنصر الشبابي.

بدوره أوضح محافظ حلب حسين دياب أهمية المشروع الوطني للإصلاح الإداري ، مشيراً إلى ان برنامج الجدارة هو أحد البرامج المنبثقة عن هذا المشروع الوطني ، داعياً المشاركين للاستفادة من خبرات المدربين وامتلاك مقومات الإدارة الناجحة.

بعد ذلك تابعت الورشة فعالياتها حول الإدارة الإستراتيجية وإعداد الخطط واختبار إدارة الوقت ومهارات التواصل ، إضافة إلى التحليل والتوصيف الوظيفي.

وكانت وزيرة التنمية الإدارية ومحافظ حلب ومعاون الوزيرة ونائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة والأمين العام لمحافظة حلب قد قاموا بجولة على مقر تقديم طلبات مسابقة المسرحين من خدمة العلم واستمعوا من المتقدمين إلى آلية تقديم الاوراق ومدى سهولة إنجاز العمل .

تصوير: هايك أورفليان

رقم العدد 16195