مخالفات وتعهدات بالباطن يقوم بها رئيس جمعية حرفة تمديد الكهرباء واتحاد الحرفيين يشكل لجنة للتحقيق بهذه المخالفات

الجماهير – وسام العلاش

لم يكن اجتماع حرفيي الكهرباء والإلكترون كغيره من الاجتماعات العادية والتقليدية والذي انعقد في مقر اتحاد العمال بحضور رئيس اتحاد الحرفيين في حلب بكور فرح ورئيس جمعية الكهرباء والالكترون إبراهيم حميد والذي وجه ضده اتهام مباشر وصريح من قبل أحد المداخلين حيث قدم الحرفي محمد حمامي أثناء الاجتماع الأدلة والإثباتات التي تدين أعمال رئيس جمعيتهم .
مبيناً حمامي بأن رئيس الجمعية هو من يخالف القوانين والتعليمات المتعارف عليها في المهنة ,حيث أكد بأن حميد يتعامل مع الحرفيين الغير منتسبين للجمعية المسيئين للمهنة والمخالفين لنظام التمديدات الكهربائية عن طريق وسيط بينهم وتسهيل الأعمال الكهربائية التي يتم تنفيذها من قبلهم في الأبنية السكنية وتسجيلها باسمه على أنه هو الحرفي المنفذ لهذه الأبنية "المتعهد بالباطن " قاصداً من هذا العمل تضليل لجنة الكشوف المعتمدة في الجمعية لعدم الكشف عليها بشكل غير مباشر (أدبياً) .
وقدم الحرفي حمامي أثناء مداخلته مثال على هذه الأعمال بأن هناك محضر تم الموافقة على صحة تمديداته من قبل لجنة الكشوف بمنطقة الأنصاري -حي الإذاعة رقم المحضر ٤١٤٧/ ٨٩٣ وهو باسم تاجر البناء عبد المجيد غزال ابن أحمد مؤلف من مدخلين و٤٥ شقة سكنية .
مبيناً حمامي :بأن لديه شقة في هذا المحضر وتم بعد متابعة عمل الحرفي الغير منتسب للجمعية وبالصدفة تم اكتشاف أخطاء في المراحل الأربعة للتمديد حيث لا يوجد كشف تأريض والمواد الأولية غير صالحة وممنوعة ومخالفة للشروط الفنية بالنسبة لنقابة المهندسين والأسلاك الكهربائية وجودتها مخالفة وهنا ينتج ما يسمى بحرائق الماسات الكهربائية والتي كثرت في الآونة الأخيرة.
ويضيف حمامي أثناء مداخلته: أن من قام بتنفيذ التمديدات لهذا المحضر كهربائي غير منتسب للجمعية وكانت النتائج هو مخالفة العمل ١٠٠% وتم تسجيله باسم الحرفي ابراهيم حميد رئيس الجمعية على أنه المنفذ للأعمال الكهربائية لهذا المحضر هادفاً بحسب ماذكر حمامي بأن يمرره بدون إجراء الكشوف عليه.
كما شرح حمامي أثناء الاجتماع الأضرار الناجمة عن هذه المخالفة بأنها تشكل ضرراً بالمصلحة العامة للجمعية والإساءة للمهنة وضرراً أيضاً على مصالح الحرفيين مادياً ومعنوياً وتؤدي في النهاية لحدوث الحرائق عن طريق الماسات الكهربائية بسبب ضعف الأسلاك والمرابط إضافةً للاستهتار واللامبالاة بأرواح المواطنين القاطنين بهذه الأبنية وتشويه المظهر الحضاري للمحضر عن طريق النقص ببعض التمديدات المفروضة.
وطالب حمامي في نهاية المداخلة بتشكيل لجنة تحقيق مدعومة بأهل الخبرة للكشف عن المحضر المذكور لكي يتم التأكد وإعطاء الثبوتيات الموجودة.
ووجه بكور فرح رئيس اتحاد الحرفيين بحلب بأنه سيتم تشكيل لجنة للكشف عن هذا المحضر ليتم التأكد ومحاسبة المقصرين في حال ثبت ذلك.
رقم العدد 16310