صحفيو حلب يطالبون بتعديل اللائحة التنظيمية للاتحاد فيما يتعلق بشروط عضوية المتممين للمؤتمر العام ومكاتب الاتحاد في الفروع

الجماهير - أسماء خيرو

زيادة تعويض طبيعة العمل وامكانية تعديل اللائحة التنظيمية للاتحاد فيما يتعلق بشروط عضوية المتممين للمؤتمر العام ومكاتب الاتحاد في الفروع ، وتوضيح إشكالية البراكات العائدة للإتحاد بعد توقف الصحافة الورقية ، كانت بعض ماطالب به الزملاء الصحفيين في المؤتمر السنوي للهيئة العامة لفرع اتحاد الصحفيين في حلب الذي انعقد اليوم في قاعة الاجتماعات في صالة الأسد الرياضية .
و ناقش رئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور معظم مطالب ومقترحات الزملاء الاعضاء والتي تمحورت حول ضرورة تعديل قانون الاعلام ليواكب التطورات العصرية ، وحماية مهنة الصحافة من المتطفلين والمدعين ، و تعيين زملاء إعلاميين متخصصين في الصحافة بالمكاتب الصحفية ، ومواصلة إقامة دورات التدوين الرقمي والإعلام الالكتروني .
كما أكد الزملاء على ضرورة إيجاد مخرج فعلي لعلاقة الصحفي المهنية مع المدراء والمسؤولين في المؤسسات الحكومية فيما يتعلق في الحصول على المعلومة والتجاوب مع ما ينشر من قضايا تمس المواطنين ، و إجراء دورات للمدراء في المؤسسات الحكومية تشرح كيفية التعاطي مع الإعلاميين ، و إقامةدورات توعية لتعريف الصحفي المنتسب للاتحاد بالحقوق والواجبات ، و و رشات عمل مع الجهات المختصة للتعريف بقوانين الجرائم الإلكترونية لتوعية الصحفيين حول ماهو مسموح وماهو ممنوع في العمل الصحفي.
وشدد الاعضاء على أحقية تثبيت العاملين بعقود سنوية وخاصة الصحفيين المعينين بعقود سنوية .


وأكد عبد النور على دور الاعلام الرديف للجيش العربي السوري في الدفاع عن الوطن ومواجهة الاستهدافات الخارجية مشددا على حق الصحفي في التعبير عن الرأي الذي كفله الدستور بما لا يمس بخصوصيات الافراد والتشهير بهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتجنب الوقوع في حدود الجريمة الإلكترونية.
ووعد رئيس الاتحاد بمواصلة الجهود لرفع نسبة تعويض طبيعة العمل الصحفي على الراتب الحالي او بما يوازيها قيمة على راتب ٢٠١٣ بما يضمن تحسين الواقع المعيشي للصحفيين ورفع سقف الراتب التقاعدي.
بدوره عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي، عماد الدين غضبان أوضح بأنه تقع على عاتق الإعلام الرسمي مسؤولية وطنية باتجاه كشف الحقائق منوها بالدور المهم الذي قامت به المؤسسات الإعلامية على الرغم من الإمكانيات المتواضعة خلال سنوات الحرب ..
من جانبه أوضح عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب علاء الدين مؤذن أن الإعلام كان له دور كبير في تسليط الضوء على الحقائق وكشف الزيف وأن جرائم الإرهاب لن تثني الإعلام عن القيام بدوره فمدينة حلب انتصرت ودخلت مرحلة التعافي وإعادة الإعمار بهمة أبنائها وسواعد كوادرها الوطنية ..
وأجاب الزميل عبد الكريم عبيد رئيس فرع اتحاد الصحفيين بحلب مدير المركز الإذاعي والتلفزيوني على مداخلات وطروحات الأعضاء ، لافتا إلى أن الاتحاد يتابع شؤون الصحفيين في حلب وفق الامكانات المتاحة .


ت : جورج أورفليان...
رقم العدد ١٦٣٢٠