" كل من عليها خان " ديوان جديد للشاعر مزعل المزعل

الجماهير ـ حسن العجيلي
تزامناً مع اليوم العالمي للشعر وعلى مسرح الفنان عمر حجو في المركز الثقافي العربي في العزيزية وفي جلسة قراءة نقدية وقّع الشاعر مزعل المزعل ديوانه الجديد " كل من عليها خان " .
ويتألف ديوان " كل من عليها خان " من 45 مقطوعة شعرية تناول فيها مواضيع متعددة عانق فيها الروح الإنسانية بتناقضاتها متلمساً لنور داخلي معبراً باحتجاج عن الواقع المرير الذي نعيشه.
الشاعر مزعل قال عن ديوانه : إنه رؤية للحياة من زاويته في المرحلة الراهنة كون الشعر ابن مرحلته، واصفاً في الإهداء أن قصائده رسائل من القلب ، وأن قصائده سورية جداً وأن القصائد التي تخرج من القلب لا ترد ولا تبدل .
وفي القراءة النقدية للديوان أوضحت الأديبة سهى جلال جودت رئيس جمعية أصدقاء اللغة العربية بحلب أن الشاعر ومن خلال العنوان اختزل كل ما يريد قوله، فهو جمع الكل أولاً وتبعها بفعل الخيانة، والخيانة أمر بائس ممجوج لا نوافق عليه ولا نقبل بوجوده في مساحات عمرنا وحياتنا الاجتماعية لأنه يقودنا إلى الفرقة والبغضة.

وأضافت جودت في قراءتها للديوان بأن كل من يقرأه سيلاحظ أن كلمة " نصف " مكررة في أكثر من قصيدة من قصائد الشاعر وقد وردت 23 مرة وفي كل مرة تأخذ منحى جديداً مرتبط بالنصف، وكأنه يريد تقسيم كل شيء إلى نصف، فالكل ما عاد موجوداً أو كاد أن يندثر.
أما الأديب جورج سباط فأشار إلى أن أسلوب الشاعر يقودنا إلى التناقضات الحياتية لنعيد ترتيب حياتنا من خلال اللجوء إلى الاستفزاز اللفظي ، وأن أسلوبه جاء متناقضاً للوهلة الأولى لكنه أتى كاشفاً للتناقضات بين ما نفكر به ونؤمن به وبين ما نمارسه على نطاق الفرد والمجتمع ، فالعبارات والألفاظ الاستفزازية التي استخدمها كان المقصود منها التنبيه ، مضيفاً بأن الديوان مرحلة شعرية للشاعر قد يستمر فيها في دواوين قادمة ، مشيراً إلى أن كل الشعراء الكبار كان لرحلتهم الإبداعية عدة مراحل متمنياً أن يكون للشاعر مراحل أكثر عمقاً وتحليقاً بالرغم من أن المرحلة التي قدمها هامة جداً .
حضر توقيع الديوان جابر الساجور مدير الثقافة بحلب وأحلام استانبولي معاون مدير الثقافة وحشد من المثقفين والشعراء والمهتمين .
ت . خالد صابوني
رقم العدد 15626