عشق وضياع .. عشق الجسد وضياع الأخلاق

الجماهير - عتاب ضويحي
أقامت مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع جمعية أصدقاء اللغة العربية محاضرة ألقاها محمد عنداني بعنوان (عشق وضياع) والعنوان لكتابه ،حيث قدم فيها لمحة موجزة عن الكتاب الذي يرمز إلى أن المعرفة الحقيقية مردها نظم العقل المسؤولة عن بعض التفكير الإيجابي والتلاحم الاجتماعي وإذا ما جنح الإنسان عن بعض هذه النظم انتابه الوهم واندفع إلى حيث لا يجد ويجد دائما مالا يريد.
بطل الكتاب تجلى في شخصية (النادل) الذي يقوم بتلبية طلبات الزبائن في المقهى الذي يتردد إليه الكاتب وكلما سأله الكاتب عن حاله يجيبه النادل قائلاً :إن الحقيقة يا صاح تحت ركام ما أثار لديه الفضول لمعرفة معنى تلك الكلمات المبهمة لتأتيه الإجابة من النادل حين أوضح له أن الحقيقة واضحة جلية كضوء الشمس لكن ما يحجبها عن الظهور الخيال المرتبط بالخداع والوهم كذلك الحال بالذات إذا انبهرت بالأحاسيس الواردة إليها والمنبثقة من هياج الغريزة ضلت طريقها وضاعت الحقيقة.
تعلم الكاتب من شخصية النادل الغوص في أغوار المعرفة وعلم النفس ما دفعه لبناء صومعة مكونة من الطين والقش يفوح من نوافذها الواسعة رائحة الفلسفة المفعمة بروح المعرفة ليخلص للقول أن حضارة الإنسان تبدأ بتحديد الصلة بعالم المعرفة وبذلك يتطور الدماغ إلى أن يتبع نهج المعرفة والسعادة ولكن لطالما أن العقل التكنولوجي لا يكف عن التلاعب بالعقول ويرصد عدد ضربات القلب فكل ما تحدثنا عنه إلى زوال إلا إذا لازمنا الفلسفة وعشقناها ،أدار الحوار سهى جودت وحضرها عدد من أعضاء الجمعية والمهتمين.
رقم العدد 15648