بمشاركة 155 طفلاً .. مسابقات للحساب الذهني تحتضنها غرفة التجارة ومؤسسة (علمني )

الجماهير - وسام العلاش
في إطار التعاون المشترك والمسؤولية الاجتماعية لخدمة المجتمع وتنميته وبرعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل استضافت غرفة تجارة حلب فعالية للأطفال بمشاركة ١٥٥ طفلاً ، والتي أقامتها مؤسسة( علمني )للطفل .
و تضمنت الفعالية عدة مسابقات في الحساب الذهني السحري والكؤوس السريعة ومهارات التخيل إضافة إلى مهارة مكعب روبك وبرنامج (ثري أم) الجديد لهذا العام الذي يمكن الطفل من حل عمليات حسابية معقدة بزمن أقل من ١٠ ثوان .
وبين رئيس غرفة التجارة بحلب مجد الدين دباغ أن الغرفة تحتضن كافة الفعاليات التي تنمي القدرات والمهارات وتقوم دائماً بإحداث دورات تدريبية بدءاً من الطفل وانتهاء بالسن المتقدم مضيفاً أن استضافة غرفة التجارة لهذه الفعالية هدفها تنمية القدرات الذهنية لدى الطفل بحيث تمكنه إلى حد ما إجراء العمليات الحسابية الذهنية دون اللجوء للآلة الحاسبة مضيفاً أن غرفة التجارة تسعى دائماً لتطوير هذه الفعاليات ليتمكن الجيل القادم من تحقيق هدفه في التنمية العلمية والذهنية ،منوها بدور مؤسسة (علمني)بتقديم معلومات قيمة للأطفال.

من جانبها أوضحت المديرة التعليمية لمؤسسة ( علمني) رفيدة مكي أن هدف المسابقة تأهيل الأطفال وتمكين مهاراتهم الذهنية للمشاركة في المسابقة المركزية على مستوى المحافظات والتي ستقام في دمشق لاحقاً، وأضافت مكي أن المسابقة تضمنت مهارات التخيل والعداد والأصابع وتنوعت فيها المسائل الحسابية بمستويات مختلفة لإنشاء جيل متدرب إضافة لتحفيز الأطفال على الجد والعمل لافتةً إلى أن هناك لجنة تحكيم تضم اختصاصيين ومدربين ومشرفين مختصين.
بدورها قالت رئيسة لجنة سيدات الأعمال في الغرفة لينا أشرفية : إن اللجنة وإضافة إلى نشاطاتها في تمكين المرأة من خلال الدورات والمعارض والمهرجانات تعمل كذلك على تأهيل الأطفال من خلال الفعاليات المختلفة من دورات ومسابقات كما أن للأطفال حيز في جميع الفعاليات التي تقيمها اللجنة بالتنسيق مع الغرفة ومنها السوق المفتوح عند قلعة حلب حيث كان للأطفال واليافعين مشاركة مميزة فيه.

وأضاف فتحي الشيخ خليل مدرب ومشرف في مؤسسة (علمني) أن النشاطات التي تسعى المؤسسة تعليمها للأطفال متنوعة تشمل الحساب السحري و الأبكوس و الشطرنج ومهارات الكؤوس لافتاً إلى أن هذه الفعالية هي الأولى التي تقام بحلب مشيراً لأهمية هذه التمارين في تنمية العقل والتركيز للطفل وتوسيع خياله وتنمية الذكاء (البصري و الحسي والسمعي)و المشاركة وهي ثلاثة شروط مهمة لتزيد من إبداع الطفل وتميزه .

وعبر عدد من الأطفال عن سعادتهم في المشاركة في المسابقة لتقييم مهاراتهم وتطويرها وطموحهم بتجاوز هذه المرحلة والانتقال للتنافس عالمياً وتمثيل بلدهم سورية وأن مشاركتهم في هذه المسابقات تحفزهم لتقوية وتنمية العقل والإفادة في تحصيلهم العلمي مستقبلاً .
وفي ختام الفعالية تم توزيع جوائز على الاطفال المشاركين.
ت هايك اورفليان
رقم العدد ١٥٧٥٠