للحفاظ على صحة الانسان ..حملة وقائية وعلاجية لجميع الحيوانات الأليفة

 

الجماهير / محمد حلاق

أطلقت نقابة الأطباء البيطريين حملة وقائية لجميع الحيوانات الأليفة تحت شعار( صحة حيوانك تهمنا..وسلامتك هدفنا) والتي تستمر لمدة خمسة أيام .
وأوضح رئيس فرع نقابة الأطباء البيطريين بحلب الدكتور دريد فاعور أن هذه الحملة هي السادسة بهدف الحفاظ على صحة الحيوان إضافة على صحة الإنسان لأنه يوجد أكثر من 350 مرضا مشتركا بين الإنسان والحيوان ، مضيفاً أن من أهداف الحملة هو الحفاظ على الأمن الغذائي للإنسان لأنه عندما يكون الحيوان سليم فإن منتجاته تصل للإنسان خالية من الأمراض.
وبيّن مشرف الحملة الدكتور مهند قاضي أن من أهداف الحملة حماية مربي الحيوانات الأليفة من خطورة انتقال الأمراض المشتركة إليهم وذلك من خلال السيطرة على أمراض الحيوانات وإجراء فحص طبي بيطري شامل مع إعطاء الجرعات الوقائية من الأمراض الطفيلية ( داخلية- خارجية) ، مضيفاً أن الأمراض المشتركة هي التي تنتقل من الحيوانات للإنسان كأنواع الديدان المعوية وداء الأكياس المائية والتكسوبلازما كطفيلي متسبب بأمراض الإجهاض للحوامل عند إصابتهم به لأول مرة في مراحل الحمل المبكرة أو يؤدي إلى تشوه عيني للجنين في حال إصابة المرأة الحامل بالمرض في أوقات متقدمة من الحمل ، كما يوجد أمراض طفيلية خارجية كبعض أنواع النموز والقمل والجرب.


وأضاف الدكتور قاضي أن الإقبال جيد والوعي يزداد بين صفوف المواطنين وأن الحملة تقدم تعليمات في تربية وتغذية الحيوانات الأليفة.
ولفت الدكتور قاضي الى أن الحملة تشمل الحيوانات المنزلية والشاردة التي يتم إحضارها من قبل مبادرة الرفق بالحيوان ، مبينا التعليمات الصحية الهامة التي يجب اتباعها للحفاظ على سلامة الحيوانات من الأمراض وهي عدم إطعام حيوان المنزل لحوم نيئة أو حليب خام وتجنب تماسه مع حيوانات شاردة أو مجهولة الهوية وأماكن فضلات الحيوانات تبدل يومياً وتنظف جيداً وتوعية الأطفال على تطبيق إجراءات النظافة والصحة العامة والإلتزام باللقاحات والجرعات الوقائية التي يحددها الطبيب البيطري.
وأشارت إحدى مربيات القطط بأنها تعتبر قطتها من أفراد الأسرة وهو تعيش في المنزل وتحافظ على صحتها ونظافتها الغذائية وفي حال تغيرت طبيعتها كزيادة في النوم أو خمول عام فإنها تسارع لأخذها للطبيب البيطري مباشرة.


ولفت أحد مربي طيور الزينة أنه يستمتع بقضاء وقته بجانب طيوره وتقديم لهم الطعام والعناية والإستماع لزقزقتهم.
رقم العدد ١٥٧٩٣